جديد الموقع

لا يمكن أن ينالوا من عزيمة الكرد في الاستبسال بالدفاع عن مناطقهم

تصريح

في يوم السابع والعشرين من الشهر الحالي قامت المجموعات المسلحة التابعة للإئتلاف السوري والتنظيمات الإرهابية المساندة لها وفي مقدمتها جبهة النصرة وبإيعاز من الدولة التركية بهجوم على مناطق الشهباء التي تقع تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية بغية وصولها إلى الحدود الشرقية لمنطقة عفرين ليتمكنوا بذلك من حصارها وتشديد الخناق عليها أكثر.

وطالت قذائف هذه المجاميع الإرهابية بعض التجمعات السكنية في عفرين منها قرية قسطل جندو، قاطمة، بافليون ومن الجهة الجنوبية قريتي باصوفان وباشمرا ونتيجة هذا القصف العشوائي الإجرامي من قبل هؤلاء الإرهابيين وقع 11 شهيداً من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية في منطقة عين دقنة، وتسعة جرحى من المدنيين ومن بينهم أطفال ونساء في القرى المذكورة أعلاه.

على الرغم من شراسة هذا الهجوم من قبل تلك المجاميع المسلحة الإرهابية، إلا أن صمود قوات سوريا الديمقراطية ووحدات الحماية الشعبية صدتها بكل جدارة ودحرت الإرهابيين بعد أن قتلت منهم ما يزيد عن مائة عنصر فضلا عن مئات الجرحي.

مهما حاولت الأطراف التي لا همّ لهم سوى استهداف الكرد في مناطقهم التي تنعم بشيء من الهدوء والأمن والاستقرار مقارنة مع المناطق الأخرى في عموم سوريا، لا يمكن لهم أن ينالوا من عزيمة الكرد في الاستبسال بالدفاع عن مناطقهم وكل المكونات التي لجأت إليها من مختلف مناطق سوريا هرباً من جحيم الحرب التي تستهدف الحجر والبشر معاً.

في يوم التاسع والعشرين من نيسان وريّ جثامين الشهداء وسط حشد شعبي من أهالي منطقة عفرين بمقبرتي الشهيدين سيدو في شيخ محمد ورفيق في قرية متينا.

– الرحمة على شهداء الذين بذلوا دمائهم الطاهرة في سبيل الوطن والحرية.

– الشفاء العاجل للجرحى الذين استهدفتهم يد الإرهاب.

عفرين30/4/2016

منظمة عفرين لحزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي)