جديد الموقع

عفرين تحت الاحتلال (130):
إجرام في قرية “كمروك”، اعتقالات كيفية وتعسفية، قطع أشجار وإنهاء غابات، اقتتال بين الميليشيات في عفرين

تفشي حالة الفوضى والفلتان السائدة في مناطق النفوذ والاحتلال التركي- شمالي سوريا، في ظل فساد وتعدد تشكيلات الميليشيات التابعة للائتلاف السوري- الإخواني، وتنصل الحكومة التركية من مسؤولية ضمان السلامة والنظام العام، بل وتقصدها لبقاء التناحر بين مختلف الميليشيات قائماً، لأجل التحكم بها كمرتزقة وإدامة الأزمة السورية، وكذلك دفع أهالي عفرين للمزيد من الهجرة؛ وإذ تستمر الانتهاكات والجرائم، نذكر منها:

= قرية كمروك- ناحية مابتا/معبطلي، بقي فيها /204/ عائلة من السكان الأصليين، أغلبهم مسنون، ولم تتمكن /36/ عائلة من العودة إليها بسبب التهجير القسري، وتم توطين حوالي /56/ عائلة من المستقدمين فيها؛ أثناء الاجتياح العسكري تم تدمير /5/ منازل بشكلٍ جزئي، وسرقة /17/ جرار زراعي وسيارة مع عددٍ من الدراجات النارية، وكذلك محتويات معظم المنازل، من مفروشات وأدوات ومؤن وزيت زيتون وتجهيزات الطاقة الكهربائية وأواني نحاسية وغيرها، من قبل ميليشيات “لواء صقور الشمال- متزعمها حسن خيرية” المسيطرة على القرية، التي جعلت منزل المواطن “دلر بياعة- دكتور مدرِّس في كلية الهندسة الكهربائية بحلب” من المكون العربي سجناً ومقرّاَ لها، والتي فرضت أتاوى عالية على صاحبي معصرتين لقاء عدم سرقة آلاتها، وهي تفرض نسبة 15% كأتاوى على منتوج الزيت في كل موسم، وقد استولت على حوالي /13/ ألف شجرة زيتون، وتَفرض تخديمها على أهالي القرية، إذ جمعت هذا العام أكثر من /10/ ملايين ليرة سورية منهم لأجل خدمة ومصاريف تلك الأشجار المستولى عليها، كما تقوم بتقليمها – قطع جائر أحياناً لأجل إخراج أكبر كمية من الحطب – بتشغيل رجال القرية مقابل أجورٍ زهيدة. وكذلك قطع معظم أشجار الصفصاف بمحاذاة نهر عفرين وشلالات كمروك.

وأقدمت تلك الميليشيات بإشراف الاستخبارات التركية، وبالآليات الثقيلة على مدار أشهر، على تجريف وحفر تل “كمروك- بيريه” بين قريتي “كمروك و شوربه” وتل “بيريه قوجكيه”- جنوب القرية الأثريين، وسرقت منهما الكنوز الدفينة.

ومنذ حوالي ثلاثة أشهر سرقت كوابل شبكة الكهرباء العامة ومحوِّلتيها والمحولة الخاصة بمعصرة المختار، وكذلك كوابل الهاتف الأرضي وبطاريات وتجهيزات وحدة النفاذ الضوئية المغذية القرية.

هذا وتعرض أهالي القرية لمختلف المضايقات والانتهاكات، إذ اعتقل العشرات من أبنائهم بحجج واهية لمدد مختلفة مع تغريمهم بمبالغ مالية.

= بتاريخ 31/1/2021م، اعتقلت “الشرطة العسكرية” المواطنين (آراس يوسف بن محمد خليل، شيار سيدو بن كلكل، أحمد سيدو بن عبد الرحمن، يوسف بطال بن محمد) من أهالي قرية سيمالكا- مابتا، وتم الإفراج عنهم في عفرين بتاريخ 4/2/2021م بعد تغريم كل واحدٍ منهم بـ /1000/ ليرة تركية.

= بتاريخ 10/2/2021م، أقدمت ميليشيات “لواء سمرقند” على اختطاف الشاب “محمود محمود بن محمد” من أهالي بلدة كفرصفرة، ولا يزال مصيره مجهولاً.

= بتاريخ 11/2/2021م، أقدمت “الشرطة العسكرية” على اعتقال المواطن الشاب “زكي علي صبري خجونة” من أهالي قرية “ماسكا”- ناحية راجو، أثناء عمله في ورشة خياطة بمدينة عفرين، وكذلك الشاب “نضال علي حسين كولين” من ذات القرية، بتهم العلاقة مع الإدارة الذاتية السابقة.

= بتاريخ 8/2/2021م، تم الافراج عن المعتقل المواطن “مصطفى بعبو بن عبد الرحمن ” من أهالي قرية عربا- مابتا، الذي كان مخفياً قسراً منذ نيسان 2018م.

= طلبت ميليشيات “أحرار الشرقية” مؤخراً في مدينة جنديرس، من أصحاب المحلات والمنازل إبراز وثائق الملكية، وتفرض أتاوى سنوية جديدة باهظة عليهم، تلك التي انتزعت السيطرة عليها من ميليشيات “نور الدين زنكي”، مع بداية هذا العام.

= في بعض قرى ناحية بلبل، تسمح الميليشيات لمن لديه وكالة أحد المواطنين الغائبين، بإدارة أملاكه وتخديمها، لقاء الحصول على نصف كميات الحطب المستخرج من عمليات التقليم ونصف منتوج الموسم، كأتاوى، وبحيث يتحمل جميع المصاريف.

= بالقرب من مفرق قرية “بيليه”- بلبل، المستقدمون القاطنون في حوالي /40/ خيمة، يسرحون بأغنامهم بين ممتلكات الأهالي الزراعية دون وازع ضمير أو منعٍ من السلطات المحلية.

= منذ أيام، أقدمت ميليشيات “فرقة السلطان مراد” على قطع حوالي /80/ شجرة زيتون عائدة للمواطن “محمد محمد مسلم” من أهالي قرية متينا- ناحية شرَا، وتحصيل أكبر كمية من الحطب، لأجل بيعه.

= وصلتنا صور جديدة لجبل “جعفر”- شرقي قرية “كوردان”- جنديرس، تبين قطع وقلع الأشجار وتجريف وحفر التربة بالآليات الثقيلة للبحث عن الآثار وسرقتها، وكذلك لوادي “عربا” بين قريتي “مسكه فوقاني و خالطا”- جنديرس، تبين قطع كامل الأشجار الحراجية فيه، وذلك بإشراف الاستخبارات التركية.

= قطع كامل أشجار الغابة الصنوبرية الواقعة غربي قرية “قيلة”- جنديرس من قبل ميليشيات “أحرار الشرقية”، والتي كان الأهالي يستفيدون من ثمارها قبل الاحتلال.

= تقوم ميليشيات “لواء محمد الفاتح” ببناء مقرٍ عسكري لها (لقوات المهام الخاصة) في موقع الدرومية- شمال قرية عربا- ناحية مابتا، والتي قامت سابقاً بتجريف وحفر تله الأثري.

= بتاريخ 11/2/2021م، أقدمت ميليشيات “فيلق المجد” ومتزعمها المدعو “أبو وليد” على قطع كامل أشجار حقل كرم عنب وعواميد وبواري عرائشها العائدة للمواطن المغترب “رشيد بلال علو” من أهالي قرية “جوبانا”- ناحية راجو.

= في ظل حالة الفوضى والفلتان السائدة، وقعت اشتباكات محتدمة بين ميليشيات “الجبهة الشامية” و”جيش الإسلام”، عصر السبت 13/2/2021م، بين دواري “كاوا، القبان” بمدينة عفرين، وامتدت إلى داخل المنطقة الصناعية وقرية “ترنده” المجاورة، فأدت إلى مقتل وجرح عددٍ من عناصرها، وإصابة المحولة الرئيسية لشبكة كهرباء المدينة وانقطاع الكهرباء عنها، ولا يزال الوضع في المدينة متوتراً والشوارع الرئيسية مغلقة.

إن ما حصل اليوم في عفرين من اقتتال بين الميليشيات، عنوان للفساد والإرهاب الذي تمثله أولئك المرتزقة المرتبطين بتركيا، فليس في أجنداتهم قضايا وطنية وإنسانية، بل ديدنهم النزاع والتناحر والاختلاف على النهب والسرقة وغيرها من أشكال الإجرام.

13/02/2021م

المكتب الإعلامي-عفرين

حزب الوحـدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي)

——————

الصور:

– تل “بيريه قوجكيه”- جنوب قرية “كمروك”.

– قطعان الغنم تُسرح بين الممتلكات الزراعية- مفرق قرية “بيليه”- بلبل”.

– قطع أشجار الزيتون في قرية “متينا”- شرَّا.

– جبل “جعفر”- شرقي قرية كوران- جنديرس، قلع الأشجار وتجريف التربة.

– وادي “عربا”- بين قريتي “مسكه فوقاني و خالطا”- جنديرس.

يمكنكم تنزيل الملف كاملاً بالنقر هنا: