جديد الموقع

نعـوة
الشخصية الوطنية والثقافية شيخ محمد برِمجه يرحل عنّا

بحزنٍ وأسى شديدين، ننعي الرفيق الشخصية الوطنية والثقافية شيخ محمد برٍمجه بن رشيد محمود، من مواليد بلدة راجو- منطقة عفرين عام 1955م، الذي توفي صباح اليوم 3 أيلول 2020م، في مشفى بمدينة آدي يامان- تركيا، بعد أن أصابه فيروس كورونا، حيث أعلن على صفحته دخوله المشفى في 13 آب الماضي.

تتلمذ في مدارس مدينة عفرين ونال الشهادة الثانوية الشرعية، فدخل كلية الحقوق بجامعة دمشق دون أن يتخرج منها؛ وتربى الراحل وأشقائه على المبادئ الوطنية والقيم الإنسانية المثلى، وعلى حب العلم والثقافة والدفاع عن قضية الشعب الكردي العادلة، في كنف والدهم الذي كان من الرعيل الأول في صفوف الحركة الوطنية الكردية في سوريا؛ فانتسب الفقيد إلى صفوف حزبنا أوائل سبعينيات القرن الماضي وظل ملتزماً به إلى آخر يومٍ في حياته، إذ تميز بالنشاط والحيوية والروح المرحة وبعلاقاته الاجتماعية والثقافية الواسعة، سواءً في عفرين أو حلب ودمشق.

كان من مؤسسي “مؤسسة تعليم وحماية اللغة الكردية في سوريا” عام 2006م، وتعلم لديه المئات من محبي وطلاب اللغة الكردية، وبزواجه من الأخت “كوي” ابنة شقيق الراحل عثمان صبري ساهم في بقاء منزله بدمشق مزاراً للضيوف ومحبي اللغة الكردية ولعقد اللقاءات والندوات الثقافية والسياسية.

بعد اندلاع الأحداث في عام 2011م، هاجر مع أسرته من دمشق إلى تركيا، ليستقر في بلدة عائلة صبري (كولكيه – كختيه)- ولاية آدي يامان خلال السنوات المنصرمة، وليوراى جثمانه الثرى في مقبرتها اليوم دون مراسم وداع معتادة بسبب جائحة كورونا.

نتقدم بتعازينا الحارّة إلى عائلة الفقيد ومحبيه ورفاقه، متمنين لهم الصبر والسلوان.

3 أيلول 2020م

المكتب الإعلامي- عفرين

حزب الوحـدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي)