جديد الموقع

حزبا “التقدمي” و “الوحـدة” الكرديين يدينان النبرة العدائية لبيان “شخصيات وتشكيلات سورية بخصوص تفاهمات الأحزاب الكردي”

تصريح

بتاريخ 7 حزيران 2020 صدر بيان عن مجموعه من شخصيات وتشكيلات سورية في المنطقة الشرقية تشير إلى وجود تسريبات عن تفاهمات بين المجلس الوطني الكردي في سوريا وحزب الاتحاد الديمقراطي وذلك من أجل تطويرها إلى الفيدرالية أو حكم ذاتي يهدد وحدة سوريا.

وجاء في البيان المذكور إن هذه التفاهمات تهدد وحدة سوريا والعيش المشترك بين مكونات المنطقة الشرقية. الغريب في الأمر إن أصحاب هذا البيان و الذين يتباكون على وحدة سوريا وسلامتها كان ينبغي عليهم أن يرسلوا رسائل اطمئنان إلى كافة مكونات الشعب السوري، بدلاً من أن يزرعوا بذور الفتنة بين المكونات، لتأليب الرأي العام العربي السوري ضد الكرد، واتهامهم بالانفصال وغيرها من التهم التي باتت معروفة للقاصي والداني والرأي العام الرسمي والشعبي، هذه التهم التي زرعتها العقلية الشوفينية البعثية في عقول البعض من السوريين. ويبدو أن الذين يدعون بانهم معارضون ويسعون إلى بناء نظام ديمقراطي في البلاد لا زالوا ينهلون من ذلك المنهل نفسه.

إننا نقول للموقعين على هذه العريضة بأن هذا لا يعبر عن رأي الغالبية العظمى من مكونات المنطقة الشرقية وما ردود أفعال الأحزاب السريانية والشخصيات الاجتماعية العربية، تؤكد زيف هذا الادعاء و التهم الباطلة.

إن هذا البيان تعبير سافر عن إرادة الدولة التركية التي تحتل أجزاء واسعة من بلادنا، ولا يخجل الموقعون على البيان من احتلال تركيا لبلادهم، وإرسال أبناء سوريا الى ساحات القتال كمرتزقه إلى ليبيا. وبات همهم وشغلهم الشاغل اتهام الكرد بالانفصال وغيرها من التهم الباطلة.

إننا في حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا “يكيتي” والحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا نعلن عن إدانتنا الشديدة لمثل هذه النبرة العدائية التي تعتبر شكلا من الاستعلاء القومي، والنزعة الشوفينية تجاه الشعب الكردي، وهي بذور فتنة لن تجد لها أرضية خصبة لتنبت وستبوء كل هذه المحاولات بالفشل الذريع بحكم العلاقات التاريخية بين مكونات المنطقة التي تعيش مع بعضها على مدى قرون ولن تستطيع ثلة من المرتزقة وحثالة المجتمع السوري التي تأتمر بأوامر أعداء السوريين النيل من وحدة مكونات المنطقة.

وفي هذا السياق نهيب بأبناء المنطقة الشرقية التحلي باليقظة والحذر حيال هذه الدسائس، وعدم الانجرار وراءها، ووأدها في مهدها. كما نناشد كافة القوى الوطنية والديمقراطية اتخاذ موقف حيال هؤلاء الذين يسيئون للعلاقات والنسيج الاجتماعي والوطني السوري.

قامشلو 10 -6- 2020

حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا “يكيتي”

الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا