جديد الموقع

اجتماع هيئة رئاسة التحالف الوطني الكردي ناقش المستجدات ومسائل سياسية عديدة، ويرحب بمبادرة توحيد الصف الكردي

“بلاغ”

“سري كانيه/رأس العين”

اجتمعت هيئة الرئاسة للتحالف الوطني الكردي في سوريا “HEVBENDI” بتاريخ 20 كانون الأول 2019 لتقييم التطورات السياسية الأخيرة والمستجدات التي طرأت على الأرض بعد الاحتلال التركي الأخير لمدينتي رأس العين وتل ابيض، وتقييم ظروف المرحلة وما يتعلق بضرورة ترتيب البيت الداخلي لمواجهة المخاطر الخارجية وتقييم زيارة وفد التحالف الوطني الكردي إلى إقليم كردستان العراق:

حيث أدى الاحتلال التركي الأخير بالتعاون مع فصائل المعارضة المسلحة المتطرفة إلى نزوح ما يقرب من 300 ألف مدني واستشهاد /487/ مدنياً وإصابة المئات، ما شكل كارثة إنسانية حقيقية وجريمة ضد الإنسانية، ورغم المواقف الدولية الرافضة للعدوان التركي، إلا أن تركيا استمرت في عمليتها العسكرية ضاربة عرض الحائط كل الأعراف الدولية لتحقيق أطماعها التوسعية، مستهدفة الوجود القومي الكردي في المنطقة، حيث أصبح التغيير الديمغرافي واستهداف السكان الأصيلين هدفاً واضحاً لتركيا، خصوصاً مع بدء حملة توطين عوائل المتطرفين الذين شاركوا في احتلال “سةري كانية رأس العين و كري سبي تل أبيض”، إن هذا التدخل التركي السافر في الشأن السوري والتلاعب في الجغرافية والتاريخ داخل سوريا ليس سوى جريمة تضاف لسجل التاريخ الإجرامي في حق أبناء هذا البلد، وإن المجتمع الدولي مدعو أكثر من أي وقت مضى للقيام بمسؤولياته لوقف هذه المأساة التي تهدد بخلق بيئة آمنة لحامل فكر داعش الإرهابي في المناطق التي احتلتها تركيا، كما تهدد بإنعاش تنظيم داعش الإرهابي الذي لاتزال المعركة مع خلاياه مستمرة في المناطق الشمالية والشرقية من سوريا.

إن التحالف الوطني الكردي “HEVBENDI” يثمن بطولات قوات سوريا الديمقراطية وتضحياتها في الدفاع عن البلاد وحماية حدودها وسكانها الآمنين، ويؤكد التحالف الوطني الكردي دعمه ومساندته لقوات سوريا الديمقراطية في حربها ضد الإرهاب، كما يرحب التحالف بالتفاهم القائم برعاية روسية بين قوات سوريا الديمقراطية وقوات حرس الحدود السورية، ويدعو التحالف الحكومة السورية إلى اتخاذ المزيد من الخطوات للانفتاح على الوضع القائم في مناطق الإدارة الذاتية وتطوير هذا التفاهم لخدمة الأمن والاستقرار في عموم سوريا وإيجاد حل عادل للقضية الكردية.

كما يرى التحالف الوطني الكردي بأن العملية الدستورية في جنيف لاتزال قاصرة وتقصي أطراف هامة ورئيسية في المشهد السوري نتيجة للتدخل الإقليمي المستهجن في عمل اللجنة الدستورية، ويدعو التحالف المبعوث الأممي غير بيدرسون إلى إعادة تقييم تشكيلة اللجنة الدستورية، وأن تراعي اللجنة في تشكيلها الأسس التي وردت في قرار مجلس الأمن 2254 الذي وضع في اعتباره الهدف المتمثل في جمع أوسع نطاق ممكن من “أطياف المعارضة، باختيار السوريين، الذين سيقررون من يمثلهم في المفاوضات ويحددون مواقفهم التفاوضية، وذلك حتى يتسنى للعملية السياسية أن تنطلق، وأحاط علما بالاجتماعات التي عقدت في موسكو والقاهرة وبما اتخذ من مبادرات أخرى تحقيقا لهذه الغاية”، وبناءً عليه فإن إقصاء ممثلي مجلس سوريا الديمقراطية وممثلي القوى السياسية الكردية من العملية الدستورية يمثل مخالفة للقرار الأممي وتجاهلاً للقوى التي هزمت الإرهاب عسكريا وقدمت آلاف الشهداء دفاعاً عن سوريا والمنطقة.

كما توقف التحالف مطولاً عند الأوضاع في مدينة عفرين المحتلة والتي لاتزال تشهد عمليات تهجير عبر التضييق على سكانها الأصليين من الكرد، وتوطين عائلات المسلحين التابعين لتركيا الذين يمارسون مختلف الانتهاكات بحق الشعب الكردي في عفرين، ويرى التحالف بأن سوريا لن تشهد أي استقرار وسلام مع استمرار مثل هذه الممارسات التي تستهدف العيش المشترك التي كانت عبر التاريخ أحد أهم ركائز وقيم الفكر الوطني والإنساني.

كما جدد التحالف الوطني الكردي ترحيبه بمبادرة القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية بشأن توحيد الصف الكردي وأبدى التحالف دعمه للمبادرة استناداً إلى ضرورات المرحلة وأهمية إيجاد أرضية مشتركة لمواجهة التحديات والمخاطر التي تتعرض لها مناطقنا، كما رحب التحالف بالبيان الصادر عن هيئة الداخلية للإدارة الذاتية المؤرخ في 17-12-2019 والذي يعتبر مساهمة جادة ومسؤولة من قبل الإدارة الذاتية لإيجاد مناخات إيجابية تخدم الحوار الكردي- الكردي ويدعو التحالف الإدارة الذاتية للاستمرار في اتخاذ ما يلزم من خطوات تجاه ترتيب الأوضاع الداخلية لجميع مكونات المنطقة كرداً وعرباً وسريان آشوريين، ويدعو التحالف الوطني الكردي جميع الأطراف السياسية الكردية للانخراط في الحوار وتقديم ما يلزم من تضحيات وعدم خلق الذرائع والمعيقات أمام إنجاز التوافق الكردي الداخلي، وتأجيل ما أمكن من المسائل العالقة والاحتفاظ بحق متابعة حلها مستقبلا.

كذلك فإن التحالف الوطني الكردي يؤكد على أهمية تعاون القوى الكردستانية لدعم وإنجاز التوافق الكردي في سوريا ونظراً، لذلك فإن وفداً من التحالف الوطني الكردي زار إقليم كردستان العراق بتاريخ 14 نوفمبر 2019 بهدف اللقاء بالقوى الكردستانية في الإقليم وحثها للقيام بمسؤولياتها تجاه معاناة الشعب الكردي في سوريا والمخاطر التي تهدد مستقبله.

إن التحالف الوطني الكردي يؤكد بأنه سيدعم أي مبادرة وجهد لوحدة الصف الكردي، ويؤكد بأنه كان وسيبقى بين صفوف الجماهير الكردية التواقة للحرية والأمن والاستقرار وأن التحالف مستمر في نضاله حتى تحقيق سوريا ديمقراطية وإيجاد حل عادل للقضية الكردية في البلاد.

هيئة الرئاسة للتحالف الوطني الكردي في سوريا “HEVBENDI

قامشلي 20 -12-2019