جديد الموقع

رسالة مفتوحة

التحالف الوطني الكردي يناشد برلمانات وخارجيات دول عربية وأمريكا وروسيا وإيران وأعضاء مجلس الأمن لحمل تركيا على وقف تهديداتها وسحب قوات جيشها إلى حدودها الدولية

إلى السادة …

  • أعضاء برلمانات وممثليات  وزارات خارجية الدول العربية .
  • أعضاء برلمانات دول الاتحاد الأوربي .
  • أعضاء مجلس دوما روسيا الاتحادية .
  • ممثلي دول أعضاء مجلس الأمن الدولي الخمس عشرة .
  • ممثلي الدول الثلاث الضامنة لاتفاقات أستانا ( روسيا – إيران – تركيا ).
  • وزارات خارجية دول المجموعة المصغّرة ( الولايات المتحدة الأمريكية – فرنسا – المملكة المتحدة – ألمانيا – مصر – الأردن – السعودية ).

تحيةً واحتراماً

نضع بين أيديكم رسالتنا هذه، آملين منكم بأن تستحقّ قدراً من الاهتمام، ومتمنين لكم التوفيق في تضافر جهودكم المبذولة من أجل إحلال السلم والاستقرار في بلدنا سوريا وذلك بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم /2254/ المجمع عليه، حيث تتلخص رؤيتنا بما يلي :

أولاً : بدخول الأزمة السورية عامها التاسع وما نجم عنها من خرابٍ ومآسي، بات من العبث لجوء أي طرف إلى لغة التهديد والعنف، وإن الطريق نحو إيجاد حل سياسي لها يمرّ عبر انتهاج لغة الحوار مع حكومة دمشق واستعادتها لكامل علاقات حسن الجوار مع محيطها العربي والإقليمي وفق المواثيق الدولية .

ثانياً : إن شبكات وخلايا تنظيمي داعش والقاعدة الإرهابيين وما توفره لهما جماعات الإخوان المسلمين عبر قنوات الجانب التركي من دعمٍ ورعاية لا تزال تشكّل الخطر الأكبر على حياة وسلامة أبناء وبنات شعبنا السوري بمختلف انتماءاتهم القومية والدينية والمذهبية .

ثالثاً : إن استمرار الجانب التركي في سياسته العدوانية التوسعية إزاء وحدة وسلامة سوريا واحتلاله لمنطقة عفرين وغيرها من مدن وبلدات الشمال السوري، يوفّر قواعد ومنصات جديدة للكثير من الجماعات الجهادية المسلحة، مما يشكل عائقاً فعلياً أمام تقدم خطوات العملية السياسية في سوريا .

رابعاً : إن كثافة الحشود العسكرية التركية وأصناف أسلحتها الهجومية برفقة أعوان مرتزقة من المعارضة السورية تزامناً مع تصاعد تهديدات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بغزو مناطق شمال شرق سوريا بذريعة ( حماية الأمن القومي التركي ) من (الخطر الكردي ) ما هي إلا بمثابة فصلٍ جديدٍ من فصول مغامرات تركيا ونواياها التوسعية حيال الداخل السوري .

خامساً: من خلال معايشتنا لعذابات الأزمة السورية المستعصية على مر السنوات الثماني المنصرمة، ورصدنا الميداني لمواقف وسلوكيات الجارة تركيا في تعاملها وتوجهاتها، بات معظم السوريين على قناعة تامّة بأن استهداف الوجود التاريخي للكرد في الشمال السوري، وخاصةً حضورهم الميداني النقيض لقوى ومشاريع الإرهاب التكفيري هو حجر الزاوية في سياسات تركيا، خصوصاً وأن قوات سوريا الديمقراطية استطاعت أن تلحق هزائم نكراء بتنظيم داعش، ولا تزال تحتجز الألوف من عناصره بانتظار تشكيل محاكم لهم أو من سيستلمهم من الدول المعنية برعاياها .

نناشدكم عبر رسالتنا هذه بأن تتواصل وتتضافر جهودكم البنّاءة لحمل تركيا على وقف تهديداتها ضد شمال شرق سوريا، وسحب قوات جيشها المحتل لمنطقة عفرين وغيرها من مدن ومناطق الشمال السوري إلى حدودها الدولية، كي تتحقق خطوة ملموسة إلى الأمام على طريق إيجاد حل سياسي ومستدام للأزمة في سوريا التي طال أمدها .

وبذلك نكون جميعاً قد ساهمنا في العمل من أجل إرساء أسس السلم وحسن الجوار، بعيداً عن لغة العنف والكراهية، بعيداً عن الحرب والإرهاب .

تفضلوا بقبول فائق الاحترام .

قامشلي 9 تشرين الأول 2019 م

هيئة رئاسة

 التحالف الوطني الكردي في سوريا (Hevbendî)

——————————

hevbendi16@gmail.com