جديد الموقع

التحالف الوطني الكردي: الهدف هو خلق حالة فوضى وفلتان، نناشد للتضامن مع شعبنا ورفض التهديدات التركية وفضحها

بيان إلى الرأي العام

مع استمرار تركيا في تحشداتها العسكرية المريبة قبالة الشريط الحدودي في شمال شرق البلاد وتهديدات الرئيس التركي بشن عدوان توسعي داخل الأراضي السورية شرقي نهر الفرات وسط صخب إشاعات وتضاربٍ في مواقف وتصريحات منسوبة إلى هذه الجهة وتلك، تشهد مناطق شمال شرق البلاد ومن ضمنها مناطق كوباني، ورأس العين، تل أبيض، الجزيرة حالة أمان وسلمٍ أهلي وحركة عمرانية وحيوية في العمل، يعكّر أجواءها إعلام تركي رسمي وآخر موالي ومتناغم معه يرمي أساساً إلى تسويغ وشرعنة هجوم عسكري تركي ضدّ شعبنا بحجة حماية (الأمن القومي التركي ) من (خطرٍ كردي) مزعوم، متمثل بالإدارة الذاتية القائمة وقوات سوريا الديمقراطية التي يعرفها القاصي والداني بأنها كانت ولا تزال صاحبة الدور الأبرز في إفشال هجمات داعش الإرهابية، وحققت نجاحات كبيرة في إرساء أسس السلم الأهلي والعيش المشترك بين الكرد والعرب وغيرهما من سريان كلدآشور وتركمان …. الخ بعيداً عن التمييز بسبب القومية أو الدين والمذهب، حيث تلقى التهديدات التركية هذه اهتماماً ملحوظاً من قبل فعاليات وأوساط دولية وإقليمية فاعلة ، معظمها لا تبارك هذا التصعيد التركي المتوتر فحسب، بل تبدي قلقها وتحذّر من مغبّة إقدام تركيا على عملٍ متهور يتسبب بمآسي إنسانية وتعقّد الأوضاع أكثر فأكثر .

إننا في الوقت الذي نؤكد فيه أن الهدف من وراء أي هجوم تركي غادر هو خلق حالة فوضى وفلتان أمني يستعيد في ظلّه تنظيم داعش الإرهابي أنشطته التكفيرية وفعالياته التفجيرية ودفع الأهالي لترك أرضهم وممتلكاتهم.

نناشد جميع القوى والفعاليات السياسية و الثقافية والمجتمعية في سوريا عامةً ومناطق الشمال والشرق المستهدفة خاصةً وكذلك جميع قوى السلم ومناهضة الحرب برفع أصوات التضامن مع شعبنا عبر الإعلان عن رفض التهديدات التركية الرعناء وفضحها دون تردد .

مسلمين ومسيحيين صفاً واحداً مع قوات سوريا الديمقراطية .

يداً بيد كرد وعرب ، سريان كلدآشور لإفشال أي عدوان تركي غادر .

قامشلي

9 تشرين الأول 2019م

هيئة رئاسة

التحالف الوطني الكردي في سوريا (Hevbendî)