جديد الموقع

التحالف الوطني الكردي: أية حلول مستدامة ترتبط بتحرير عفرين وباقي الأراضي السورية المحتلة من قبل تركيا

= بـلاغ =

عقدت هيئة رئاسة التحالف الوطني الكردي في سوريا (Hevbendî) اجتماعاً اعتيادياً لمناقشة آخر المستجدات على الساحتين القومية والوطنية، وكذلك التباحث في الوضع التنظيمي للتحالف.

حيث تم التأكيد على أهمية التفاهمات المتعلقة بإقامة المنطقة الآمنة في شمال وشرق سوريا وتوظيفها لتكون عامل استقرار في المنطقة، وتضع حداً للذرائع التي تتحجج بها الحكومة التركية لتنفيذ مآربها التوسعية، وللهروب من أزماتها الداخلية ”الأمنية والاقتصادية والسياسية”, كما تم التأكيد على ربط أية حلول مستدامة مع تحرير عفرين من الاحتلال التركي, وكذلك سائر الأراضي المحتلة في الشمال السوري, والعمل بكل الوسائل المتاحة في هذا الاتجاه, لا سيما وأن شعبنا الكردي يتعرض في عفرين لأبشع أنواع التنكيل والاضطهاد على يد قوات الاحتلال ومرتزقته، وبغطاء سياسي من الائتلاف السوري المأمور تركياً، ولعل أخطر تلك الممارسات هي المشروع العنصري الساعي إلى إحداث تغيير ديمغرافي فيها بتغيير طابعها القومي، ولم تساهم كل هذه التحديات ومحاولات اقتلاع الكرد من جذورهم في تغيير الواقع السلبي الذي تعيشه الحركة السياسية الكردية من تشرذم وخلافات سياسة تكرس المحاور والارتباط بالقوى الاقليمية المتفقة على عدائها للقضية الكردية أينما كانت، ومن هنا جددت رئاسة التحالف دعوتها لمختلف الأطراف الكردية في سوريا لتجاوز خلافاتها ومصالحها الضيقة وتحقيق التقارب الكردي – الكردي، لما في ذلك من أهمية قصوى في التصدي للتحديات التي تعترض مسيرة شعبنا النضالية، والتحضير لعقد مؤتمر قومي كردي في سوريا.

وعلى الصعيد الكردستاني أبدت رئاسة التحالف تأييدها لكل المساعي الهادفة الى ترتيب البيت الكردستاني, وحلّ المشاكل العالقة مع حكومة بغداد.

أما بالنسبة للقرار الشوفيني لحكومة أردوغان القاضي بإغلاق ثلاث بلديات في كردستان تركيا ”آمد , وان , ماردين” فرأى الاجتماع أن ذلك يعتبر خرقاً فاضحاً لأبسط معايير الديمقراطية, ومحاولة لزعزعة الحياة السياسية، وانقلاب على قرار الشعب الكردي واختياره لممثليه، مما يشكل عاملاً إضافياً لبداية فوضى داخلية تعم تركيا أجمعها، لذلك فإن المجتمع الدولي مطالب بوضع حد لعنجهية أردوغان ومحاولاته لإنشاء نظام مستبد على أسس دينية متطرفة.

كما تم الوقوف على الواقع الخدمي، وضرورة تلبية الإدارة الذاتية لمطالب المواطنين من خلال تحسين الحياة المعيشية، ومعالجة المشاكل الخدمية بأسرع وقت، وتخفيف اعباء البيروقراطية، والوقوف على حالات الفساد والمحسوبيات.

وفي الشأن التنظيمي فقد تم مناقشة آليات من شأنها تفعيل التحالف تنظيمياً وسياسياً، ولأخذ دوره المأمول في الشارع الكردي والوطني، انطلاقاً من المبادئ التي تأسس عليها .

قامشلو في أواخر آب 2019

هيئة رئاسة التحالف الوطني الكردي في سوريا (Hevbendî)