جديد الموقع

التحالف الوطني الكردي يطالب بالعمل الجاد والعاجل لإنهاء مشروع الحزام العربي العنصري

بيان بمناسبة ذكرى مشروع الحزام العربي العنصري

استمراراً لسياساتها العنصرية تجاه الوجود القومي للشعب الكردي في سوريا , أصدرت القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي بصفته حزباً حاكماً بتاريخ 24 حزيران عام 1974م القرار رقم / 52/ , والذي يعتبر قراراً عنصرياً يهدف لتغيير ديمغرافية المناطق الكردية في سوريا , كخطوة لاحقة لمشروع عنصري متكامل, حيث سبقه قرار آخر ألا وهو الاحصاء الاستثنائي الجائر, والذي جرّد بموجبه مئات الآلاف من أبناء شعبنا الكردي من جنسيتهم الوطنية .

نص القرار / 52 / على توزيع الأراضي الزراعية المستولى عليها سابقاً خلال الأعوام 1965-1966 ما سميت بمزارع الدولة وبعد حرمان الفلاحين الكرد من حق الانتفاع فيها وتوزيعها على العرب الغمر تحت ذريعة غمر الأراضي المحيطة بنهر الفرات حينها, مشكلين بذلك حزاماً عربياً ممتداً على طول الشريط الحدودي المتاخم لتركيا بطول 375 كم وبعمق تراوح بين 10 – 15 كم .

ومع استمرار هذه المأساة إلى يومنا هذا , وفي ظل التطورات الجارية في سوريا , والواقع الجديد المفروض على الأرض , وبوجود مشروع ديمقراطي في شمال وشرق سوريا بعد تحرير كامل المنطقة من دنس الإرهاب، فإننا في التحالف الوطني الكردي في سوريا (Hevbendî) في الوقت الذي نعبر فيه عن استمرارنا في موقفنا المبدئي الرافض لجميع السياسات العنصرية التي تستهدف الوجود القومي الكردي في سوريا, وفي مقدمتها الحزام العربي, والذي طالما ناضلنا في سبيل إلغائها, نؤكد مطالبتنا لجميع القوى الفاعلة للعمل الجاد والعاجل لإعادة الوضع إلى ما كان عليه قبل استصدار هذا القرار, وإعادة توزيع الأراضي, وتعويض المتضررين بشكل عادل. الأمر الذي سيساهم في ترسيخ وتعزيز حالة الاستقرار والسلم الأهلي والعيش المشترك.

قامشلو في 24 / حزيران / 2019م

التحالف الوطني الكردي في سوريا (Hevbendî)