جديد الموقع

التحالف الوطني الكردي: التهديدات التركية تصبّ في خدمة التنظيمات الإرهابية

 

بيان

في الوقت الذي يحتضر فيه تنظيم داعش الإرهابي في آخر معاقله في شمال و شرقي سوريا يقوم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإطلاق التهديدات بشن هجوم عسكري على مناطق “روجافاي كردستان” التي تنعم بالأمن والاستقرار، والتي تم تحريرها بدماء آلاف الشهداء من أبناء تلك المناطق حيث أثمر التنسيق مع التحالف الدولي عن دحر تنظيم داعش ومحاصرته في دير الزور. إن هذه التهديدات تصبّ في خدمة التنظيمات الإرهابية وللإبقاء على البلاد في ظلمات الإرهاب والقتل والدمار، كما تستهدف التهديدات التركية عرقلة التحالف الدولي وهدفه الرئيسي في مكافحة الإرهاب، وليس خافياً بأن التدخلات التركية ترمي إلى إنهاء أي دور مستقبلي للشعب الكردي في سوريا وإمكانية مشاركته في الحل السياسي ورسم مستقبل البلاد برعاية أممية ووفقاً لقرارات مجلس الأمن الدولي، خصوصاً بعد فشل المسارات الأخرى التي حاولت خطف المبادرة الدولية المتمثلة بمؤتمرات جنيف، وتحويل مسار الحل إلى آستانة ومحاولة الاستئثار بوضع صيغ ورؤى للحل تخدم الأطراف الإقليمية دون أي مراعاة لمصالح الشعب السوري وفي مقدمتها الشعب الكردي. وقد أثبت الاحتلال التركي في منطقة عفرين، والفوضى التي خلفها بأنها تسعى إلى التهجير والتطهير العراقي، وتغيير ديموغرافية المناطق الكردية عبر صفقات غير إنسانية استجلبت من خلالها سوريين من مناطق مختلفة وإسكانهم في القرى والبلدات الكردية في تصرف يسيء ويستهدف قيم العيش المشترك ويضرب المكونات السورية بعضها ببعض. إن تركيا اليوم تسعى لإعادة سيناريو عفرين في شمال شرق سوريا، وتراهن على إثارة الفتنة بين المكونات التي تعايشت بسلام خلال تاريخ المنطقة وضرب تجربة الإدارة الذاتية التي حافظت خلال السنوات الماضية على هذه القيم وعززت مفهوم التعايش. إننا في التحالف الوطني الكردي في الوقت الذي ندين هذه التوجهات التركية، فإننا نناشد المجتمع الدولي للقيام بواجباته تجاه أبناء المنطقة الذين شكلوا خط الدفاع الأول في مواجهة تهديد داعش للأمن والسلم العالميين، كما نناشد جميع الشرفاء في سوريا للتكاتف في مواجهة النزعات التركية لاحتلال المزيد من الأراضي السورية وتهديد سيادة البلاد والقيام بكل ما يلزم وتجاوز المصالح الفئوية والضيقة في هذه المرحلة الحساسة والمفصلية.

12 ديسمبر 2018

هيئة الرئاسة للتحالف الوطني الكردي في سوريا “”HEVBENDî