جديد الموقع

أحزاب ومنظمات سريانية آشورية كلدانية تندد بالتعديات التركية على مناطق شمال سوريا


بيان إلى الرأي العام
استطاعت مكونات الشمال السوري عبر سنوات الحرب الدامية التي ضربت سوريا ان تتكاتف مع بعضها وتدافع عن وجودها وارضها من دنس المجموعات الارهابية التي جلبت الويلات للمناطق التي سيطرت عليها ومع هذه الانجازات الكبيرة كانت الخطوة نحو تأسيس الادارة الذاتية الديمقراطية والتي التفت حولها عموم المكونات واستطاعت ان تجد فيها غايتها في تعزيز الحقوق وممارستها مع التأكيد الدائم والمستمر على وحدة سوريا وضرورة تفعيل الحل السياسي للأزمة السورية والذي يتشارك فيه جميع ممثلي الشعب السوري.
ومع تضافر عموم الجهود الدولية مؤخراً نحو تفعيل عملية السلام السورية عبر قرارات الامم المتحدة نجد العراقيل التي تقف امام الوصول للحل وانهاء الحروب والصراعات في سوريا ومنها الدولة التركية التي طالما ساهمت في تأجيج الحرب وتعطيل الحل السياسي وهي اليوم تجدد عبر تهديداتها لمناطق شرق الفرات وضرب عدة مناطق في كوباني وتل ابيض وهي مؤشر على تصعيد خطير قد يؤدي بعموم المنطقة الى صراع كبير ، وغاية النظام التركي ليست فقط ضرب وحدات حماية الشعب والكرد بل غايته هو عموم الشعوب وخصوصا المكون السرياني الاشوري الكلداني الذي يجد من الاستقرار بالمنطقة عامل قوي لاستمرار وجوده على ارضه ولكن أخذ المنطقة الى حالة حرب سيؤدي الى تهجير وعمليات نزوح كبيرة وتغيير ديمغرافي للمنطقة وهو هدف السياسة التركية والتي تطبقها في المناطق التي تسيطر عليها مثل جرابلس والباب وعفرين .
إننا كأحزاب سياسية سريانية اشورية كلدانية في الوقت الذي نندد ونرفض هذه التعديات التركية لمناطق الشمال السوري فإننا نجدها مؤشراً خطيراً يهدد شعبنا وعموم شعوب المنطقة وخصوصا انها تأتي في مرحلة نأمل منها ان تنتقل فيها سوريا من حالة الفوضى والحرب الى حالة استقرار والوصول لدولة تكون المظلة الحامية لعموم المكونات السورية عبر دستور ديمقراطي يضمن عموم الحقوق المشروعة والمطلوبة لتعزيز التنوع القومي والديني فيها والذي يعتبر غنى للدولة السورية كما ان هذه التهديدات تأتي بهدف تعطيل حملة عاصفة الجزيرة والتي وصلت الى آخر معاقل تنظيم داعش في ريف ديرالزور والتي من شأنها احياء هذا التنظيم من جديد لذلك نجد ان هذه السياسة التركية هي تحدي لكل العالم المتحضر والساعي للقضاء على الارهاب .
وبناءا على ذلك فإننا نناشد المجتمع الدولي لأخذ دوره في الوقوف امام هذه السياسات التركية التي تضر في ارساء السلام والاستقرار في المنطقة وعموم الشرق الاوسط والعمل على دفع العملية السياسية نحو مسارها الصحيح ليتمكن الشعب السوري من البدء في عملية بناء دولته على اسس ديمقراطية بعيداً عن كل التدخلات الاقليمية والدولية.
حزب الاتحاد السرياني السوري
حزب اتحاد بيث نهرين الوطني العراقي
الاتحاد السرياني الاوروبي
الاتحاد السرياني الاميركي
الاتحاد النسائي السرياني في سوريا
اتحاد نساء بيث نهرين
حزب الاتحاد السرياني العالمي
1/11/2018