جديد الموقع

إلغاء اعتصام تضامني مع عفرين أمام القنصلية الأمريكية في مدينة دوسلدروف الألمانية، بسبب إلغاء الترخيص.

 

أصدرت اليوم مؤسسات مجتمع مدني ((الهيئة القانونية الكوردية (DYK)، منظمة حقوق الإنسان في سوريا- ماف، لجنة حقوق الإنسان في سوريا-ماف، الجمعية الكوردية للدفاع عن حقوق الإنسان- النمسا، قوى المجتمع المدني الكوردستاني، مؤسسة ايزدينا، منظمة ليكولين للدراسات والابحاث القانونية –المانيا، الجمعية الثقافية الكوردية في بلجيكا (Hêvî)، نقابة الفنانين في عفرين))، بياناً بعنوان (تنويه واعتذار)، تُعلن فيه إلغاء الاعتصام المزمع تنظيمه يوم غدٍ الأربعاء 31/10/2018 أمام القنصلية الامريكية في مدينة دوسلدورف الألمانية تضامناً مع قضية عفرين واحتجاجاً على ممارسات وانتهاكات الاحتلال التركي والفصائل الجهادية المتطرفة.

وقد جاء في البيان:

((بعد استكمالنا لكافة التحضيرات التقنية واللوجستية بخصوص الاعتصام المزمع تنظيمه يوم غدٍ الأربعاء أمام القنصلية الامريكية، تفاجئنا اليوم صباحاً بقرار الغاء الاعتصام لأسباب أمنية من قبل قيادة الشرطة في دوسلدورف وفقًا لما نقله إلينا صاحب الترخيص الدكتور وليد شيخو.

وحسب الدكتور شيخو فإن الشرطة تلقت تقارير واخباريات أمنية نتوقع انها من مصادر كوردية للاسف مفادها أن أعداد المشاركين ستكون أكثر مما هو مسموح به نظرًا لمشاركة أحزاب كردية عديدة، مما يتوقع حدوث مشاكل وخلق أزمة مرورية في محطة القطارات.

وتقيدًا بالقرار السابق الذي نشكك في روايته وصحته، فإننا في المنظمات الواردة أسمائها نؤكد التزامنا بقرار إلغاء الوقفة الاحتجاجية ونبين للرأي العام وفقًا لرؤية قانونين أكفاء وذوي خبرة أنه لا يجوز للجهات المسؤولة إلغاء الاعتصام الا قبل 72 ساعة من موعد بدءه الا اذا كانت هناك دواعي ومؤشرات أمنية كبيرة تهدد الامن او بناء على طلب الجهة الطالبة للترخيص.!

نحمل افشال هذا الاعتصام إلى البعض الذين سعوا منذ اليوم الأول من إعلان الاعتصام لإفشاله وإجهاضه ووضع العقبات اللامبررة أمامه وابتزاز وتهديد البعض من الاطراف المشاركة.

ذلك نتيجة التفاعل والحماس الكبير من قبل ابناء شعبنا مع هذا الاعتصام والتوقعات بالتفاف جماهيري كبير حوله)).