جديد الموقع

تركيا ماضية في مراوغاتها… افتتاحية الوحـدة*

بعد انكشاف حقيقة أدوارها المريبة لمعظم السوريين، وافتضاح نواياها التوسعية حيال الشمال السوري التي تجسدت مؤخراً باحتلالها الوقح لمنطقة عفرين، بهدف تغيير ومحو معالمها، باتت تركيا اليوم وسط دائرة حرجة جراء تعارض رعايتها التاريخية والميدانية لجماعات المعارضة السورية المسلحة الدائرة عملياً في فلك قوى التكفير الإرهابي العالمي مع الالتزامات التي تعهدت بها مع الجانب الروسي الضامن الأساس لاتفاقات أستانة وتوابعها، حيث بات العجز ظاهراً في تنصلها عن القيام بتنفيذ تعهداتها بموجب الاتفاقات تلك المتصلة بمصير محافظة إدلب السورية التي تجمعت فيها تشكيلات معارضة مسلحة من معظم المدن والمناطق السورية، وأخطرها تلك المرتبطة بشبكات تنظيم القاعدة ومشتقاتها التي حولت محافظة إدلب وغيرها من مناطق الشمال السوري إلى منصات عمل وتحضيرات لتفعيل مشروعها التكفيري التدميري، وبذلك تواصل تركيا مع أعوانها تشكيل حجر عثرة رئيسية أمام أي مسعى جاد نحو إيجاد مخرج سياسي سلمي للأزمة السورية، وإن مزاعم حكومة أنقرة في احترام الجيرة وحرصها على مصالح وكرامة السوريين لا تستند إلى أساس يذكر، إن لم نقل عبارة عن هراء وذر للرماد في العيون، عبر ضخ إعلامي متواصل، يرمي في جانب منه إلى التغطية على حقيقة تعمق أزمات تركيا الداخلية المتراكبة وتصديرها ما أمكن، وافتضاح أمر سلطاتها في تجيير واستغلال الدين لأغراض السياسة وزرع الكراهية بين مكونات وشعوب المنطقة.

* جريدة الوحـدة – العدد 300 – أيلول 2018 – الجريدة المركزية لحزب الوحـدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي)