جديد الموقع

بيان بدعوة من حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا “يكيتي” والحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا

بيان بدعوة من حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا “يكيتي” والحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا، انعقد يوم 8 – 6 – 2018 في مدينة قامشلو الاجتماع التشاوري الذي ضم مجموعة من الأكاديميين والمثقفين والشخصيات الاجتماعية المهتمة بالشأن العام واتحاد كتاب الكرد – سوريا ومجلس العشائر الكردية لبحث تطورات الأوضاع على الصعيدين الوطني السوري والكردي. تم في البدء البحث في تداعيات الأزمة السورية التي تركت أثارها الخطيرة على مجمل الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وزادت من حدة التوتر والشحن الديني والطائفي والقومي. وفي هذا السياق فأن المشاركين في الاجتماع أكدوا على فشل الخيار العسكري سواء من جانب النظام أو المعارضة، وللخروج من هذا الصراع الدامي يستوجب على السوريين اتخاذ كل ما من شأنه ترتيب البيت الداخلي السوري وإطلاق حوار وطني سوري يؤدي في نهاية المطاف إلى عقد مؤتمر وطني سوري شامل يبحث عن مخارج وحلول لأزمة بلادنا، ويحقق مطالب الشعب السوري في الحرية والديمقراطية، ويضع حدا للتدخلات الدولية والإقليمية في الشؤون السورية، أما على الصعيد الكردي أبدى المجتمعون استيائهم من حالة التشتت والانقسام التي تعاني منها الحركة الكردية والتخندقات الموجودة لدى بعض أطراف الحركة، مما يؤثر سلبا على المزاج العام لشعبنا، ويعمق الشرخ في الشارع الكردي، وفي هذا المجال طالب المشاركون بضرورة اتخاذ الإجراءات الكفيلة بتنقية الأجواء الكردية – الكردية والبحث معا عن آليات للعمل الكردي المشترك في هذه المرحلة الخطيرة والحساسة التي يمر بها الشعب الكردي وقضيته القومية بعد نكبة عفرين والمحاولات الحثيثة التي تقوم بها تركيا لتطبيق اتفاق مدينة منبج لصالحها، والتي قد تنسحب على المناطق الكردية الأخرى ما يضع على عاتقنا جميعا مسؤولية تاريخية لمواجهة هذه التحديات المصيرية والمخاطر التي يتعرض له شعبنا الكردي والحفاظ على المكاسب التي تحققت في السنوات الماضية. كما دعا الاجتماع كافة الأطراف إلى مراجعة مواقفها وترك خطاب التخوين والكراهية والعودة إلى لغة الحوار، وتهيئة المناخات المناسبة لعقد لقاءات بين الأحزاب والأطر الكردية للتوصل إلى صيغ وتفاهمات مشتركة تؤسس لعقد مؤتمر قومي كردي سوري ينبثق عنه مرجعية سياسية كردية تكون الممثل الشرعي للشعب الكردي على الصعيدين الخارجي والداخلي، ووضع إستراتيجية كردية تحدد مطالب الشعب الكردي وأولويات نضاله والتي تتمثل بعودة أهالي عفرين إلى قراهم ومدنهم لمواجهة التغيير الديمغرافي الذي يحصل هناك وتسهيل عودة الشباب الذين هاجروا إلى أوربا ودول الجوار إلى مناطقهم. كما أكد المجتمعون على ضرورة العمل معا للحفاظ على استقلالية القرار السياسي الكردي، وتأمين الحقوق القومية المشروعة للشعب الكردي في سوريا. وتثبيتها دستوريا بإشراف أممي. في الختام أبدى المشاركون تأييدهم ودعمهم للمبادرة التي قام بها الحزبان وأعربوا عن استعدادهم للتعاون والعمل معا لتحقيق تطلعات الشعب الكردي في الوحدة والتحرر. قامشلو في 9 – 6 – 2018 اللقاء التشاوري الكردي