جديد الموقع

التحالف الوطني الكردي يدين العدوان التركي على عفرين

تصريح

بعد النجاحات العسكرية الباهرة لقوات سوريا الديمقراطية في مناطق عدة من أرض بلادنا سوريا /الحسكة – الرقة – ديرالزور – حلب / وتطهيرها من رجس إرهاب داعش واكتسابها مكانةً مرموقة على المستوى العالمي، وتشكيل إدارات مدنية لتلك المناطق وتوفير الأمان واستقبال الكثير من نازحي مناطق الصراع وتأمين الإيواء والسكن لهم، والمحافظة على السلم الأهلي والعيش المشترك بين كل المكونات.
كل ذلك أثار حفيظة الحكومة التركية ورئيسها هوساً مزمناً من القضية الكردية, وكذلك ساهمت هذه الحكومة مع الكتائب المتطرفة والتنظيمات الإرهابية بمنع الإتيان بنظام حكم ديمقراطي تعددي اتحادي يحفظ حقوق الشعب الكردي والمكونات السوريّة الأخرى في إطار وحدة الوطن السوري، التي لجأت حكومتها إلى اتخاذ مواقف متشنجة وعدائية ضد الشعب السوري عامةً والكردي خاصةً فبدأت بالحصار والتجويع والقصف المدفعي والاستيلاء على الأراضي واختراق سيادة الدولة من خلال احتلال مناطق من الأراضي السورية (جرابلس – الباب – إعزاز), وكلما تقدمت قوات سورية الديمقراطية نحو تحرير الأراضي السورية من القوى الظلامية زادت الحكومة التركية من عدائها وهجماتها, ومنذ أيام كثفت من تحشداتها على حدود منطفة عفرين وصعدت من وتيرة قصفها بالمدفعية الثقيلة، وكما توحي تصريحات المسؤولين الأتراك وتؤكد تحشداتها على الحدود باجتياح المناطق وخرق سيادة الدولة السورية مرة أخرى, وتهدف الحكومة التركية من مساعيها العدائية إلى ضرب الإدارة الذاتية القائمة وإعادة خلط الأوراق وعرقلة الحل السياسي للعودة إلى المربع الأول ليكون له دور اللاعب الرئيسي في هذه القضية ويفرض شروطه من جديد.
إننا في التحالف الوطني الكردي في سوريا(HEVBENDî) في الوقت الذي ندينُ فيه العدوان التركي على مدينة عفرين وممارسة الحرب النفسية ضد سكانها، نطالبُ الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا الإتحادية والمجتمع الدولي والقوى الوطنية السورية إيقافَ هذا العدوان والإرهابِ الممارس على شعبنا، ووضع حدٍّ لتهوّر الرئيس التركي المأزوم لردعه عن التدخل العسكري في بلادنا، وإن حماية أمن المناطق التي يديرها مجلسُ سوريا الديمقراطية من التدخلات الخارجية هو مسؤولية الدولتين اللتين ترعيان العملية السياسية أمريكا وروسيا.

– التضامن مع شعبنا في عفرين الصامدة
– الخزي والعار للغزاة.

16/1/2018 م
التحالف الوطني الكردي في سوريا (HEVBENDî).