جديد الموقع

بيان بمناسبة يوم المرأة العالمي … التحالف الوطني الكردي

الثامن من آذار – يوم المرأة العالمي – يومٌ يتميز بدلالات ومعان سامية لدى معظم شعوب الأرض , ودعوةٌ للنهوض بالمرأة وإعادة دورها الريادي في بناء المجتمع علمياً , ثقافياً وتربوياً، هذا الدور الذي تم إستلابه من قبل الغطرسة الرجولية على مدى العصور الفائتة , حيث تحولت من قوة وفكر وقيمة وثقافة إلى سلعة فبضاعة تباع في أسواق النخاسة, وكانت النتيجة , إصابة الشلل التام لنصف المجتمع, وبالتالي لأركان بنية تربية الجيل الناشئ الذي سيغدو قائداً للمجتمع في المرحلة اللاحقة.

فالتقاليد والأعراف والثقافة المشوهة التي أسسها الرجل عبر التاريخ , وضعت المرأة في مرتبة دونية مقيتة , وفرضت عليها اضطهاداً لامثيل له , حيث أوهمتها بأنها في حالة ذهنية وفكرية متخلفة , فأضحت لا تستوعب سوى الدور الذي رسمها الاستبداد الذكوري , متناسيةً تساويها مع الرجل في كافة مناحي الحياة .

ورغم أن حرية المرأة قضية مجتمعية بامتياز, إلا أنها دخلت في دهاليز الظلم والاستبداد الأسري والمجتمعي على حد سواء , الأمر الذي يتطلب نضالاً حاداً ومتواصلاً من قبل المرأة ذاتها ومساندة المتنورين من الرجال لها ,لأن المرأة هي منبع السلام والطمأنينة , وهي عماد بناء المجتمع وتطوره وفق أسس ديمقراطية .

ولا يخفى على أحد , أن بعض النساء – رغم الاستبداد المفروض عليهن – استطعن وبفضل العلم والعمل والنضال المستمر , أن يؤكدن على تساويهن مع الرجل في أنحاء كثيرة من العالم .

والمرأة الكردية , عانت خلال مسيرتها من اضطهاد قومي بغيض من قبل الانظمة الغاصبة لكردستان, واضطهاد أسري ومجتمعي نتيجة الثقافة الذكورية الدخيلة والوافدة , إلا أنها استطاعت بفضل مقاومتها المستمرة أن تخوض النضال على المستويين , وتجاوزت الكثير من القيود المفروضة عليها , فكانت , الشهيدة ,المقاتلة ,القائدة ,الطبيبة, المهندسة , المحامية والمعلمة , وقبل كل شيء , هي الأم \منبع الحب والحنان والرقة والجمال \.

المجد والخلود لكل شهيدة في سبيل التحرر

الهيئة الإعلامية للتحالف الوطني الكردي في سوريا ( Hevbendi )

7/ 3/ 2017