جديد الموقع

تصريح

شهدت منطقة شنكال في كردستان العراق يوم أمس الجمعة 3/3/20177 صداماً مسلحاً بين قوات حماية شنكال، وقوات بيشمركة (روج)، أدى وبكل أسف إلى سقوط بعض الشهداء والجرحى.
في الوقت الذي كانت القوات الكردية ( البيشمركة- YPGG ) تحارب جنباً إلى جنب في جبهتي كوباني وشنكال ضد داعش، وكان لزاماً تعزيز هذه التجربة بدلاً من اللجوء إلى السلاح في حل المشاكل العالقة.
إننا في التحالف الوطني الكردي والحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا ندعو إلى وقف هذه الأعمال المسلحة واللجوء إلى لغة الحوار والتهدئة وضبط النفس، وذلك لتطويق الفتنة التي ستكون لها انعكاسات سلبية على الوضع في كردستان العراق وكردستان سوريا، وخاصة في هذه الظروف الحساسة التي يمر بها الشعب الكردي في هذين الجزأين في مواجهة القوى الإرهابية التي تتربص بالشعب الكردي، مما يستدعي تضامن كل الجهود لوأد الفتنة في مهدها، كما ندعو إلى وقف الحملات الإعلامية المغرضة التي تبث سموم الفتنة، وتحرض على الاقتتال من الجانبين، وتساهم في ترسيخ الانقسام في الشارع الكردي وخاصة في كردستان سوريا.
قامشلو: 4/3/2017
التحالف الوطني الكردي في سوريا
 الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا