جديد الموقع

نحو عـامٍ ميلادي جـديد …. زاوية نقاط على حروف*

يحمل ميلاد السيد المسيح الذي اتخذه العالم بداية تاريخ, رسالة سلام للبشرية جمعاء ( المجد لله في العلا و على الأرض السلام و في الانسانية المسرّة )، بعد عنف وحروب وتوحش ساد ولا يزال يستمر …

عام يرحل بأفراحه وأتراحه وكل تفاصيله الجميلة والقبيحة تاركة أثرها في النفوس, وآخر يُقبل محملاً بالأماني والأحلام الجميلة, يتخذها الناس محطة سنوية، تتوقف فيها لتتنفس وتنفض عن نفسها غبار العام الفائت وتتزود فيه بما يلزم لاستئناف رحلة العمر عاماً آخر, يعتبرها الكثيرون فسحة لتجديد الآمال والأمنيات وتبادل عبارات الود والمجاملات، أما الشركات والمؤسسات والحكومات فتستثمرها  فرصة لمراجعة حساباتها وخططها وسياساتها.

عام مضى على السوريين, متخماً مليئاً بالأحداث والمتغيرات, عامٌ دمويّ كارثيّ بامتياز، تتالت فيه الفواجع والمآسي على الأرض خسر فيها السوريون الكثير مما تبقى من  بشر وشجر وحجر.

عام مليء بالتحولات السياسية وتغيير المواقف والسياسات في المحيط الإقليمي والدولي, سيما تلك المتعلقة بالملف السوري, خسرت فيها مراهنات الكثيرين وسقطت اتفاقيات وأحلاف,  لتُقام مقايضات ومزايدات جديدة، وتنتج موازين جديدة، وبالتالي أحلاف جديدة. تصدرت روسيا المشهد السوري وتراجعت أمريكا للخلف وأوربا ظلت تنوء تحت عبئ اللاجئين، أما إيران مع تركيا فقد اتفقتا على الكثير من الأمور، من بينها على الأقل محاولات إفشال تجربة الكُـرد في الإدارة وتقطيع الشمال السوري.

حافظ الكُـرد خلال العام الماضي على سلامة مناطقهم قياساً بباقي المناطق السورية الأخرى, لكنهم استمروا متخاصمين.

فهل نستطيع أن نجعل من عامنا الفائت مرآة نقف أمامها مع أنفسنا؟.

كل عام وأنتم بألف خير

 * جريدة الوحـدة – العدد /281/ – الجريدة المركزية لحزب الوحـدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي)

elwehde-281-16