جديد الموقع

رسالة مناشدة وتعزية إلى الرأي العام الكردي في سوريا…محي الدين شيخ آلي

في صبيحة يوم الأربعاء 27 تموز الجاري، هزّ مدينة القامشلي انفجار شاحنة، راح ضحيته زُهاء خمسين شهيد وأكثر من مائة جريح، جُلهم مدنيين من أطفال ونساء وشيوخ، أعلن تنظيم دولة الخلافة الاسلامية (داعش) مسؤوليته عنه، وليأتي إعلانه هذا بُعيد ارتكابه لمجزرة مروعة في حي الكرادة في العاصمة العراقية بغداد التي سقط ضحيتها مئات القتلى والجرحى من المدنيين، وكذلك نجاحه في تنفيذ العديد من الأعمال الانتحارية في عواصم ومدن أوروبية من بينها نيس الفرنسية… حيث يمكن القول بأن هذا التصعيد والتوسّع في الأعمال الارهابية لـ داعش مرده هزائمه وعجزه عن التمدّد في الشمال السوري وخصوصاً في المناطق الكردية منه من جهة، ومن جهةٍ أخرى بروز مؤشرات قوية باتجاه تضافر جهود معظم القوى المحلية السورية – العراقية والإرادة الدولية لتطويق ودحرّ مشروع داعش ومثيلاته من القوى التكفيرية التفجيرية التي لاتنصب العداء للشعب الكردي عموماً فحسب، بل وتُعادي تطلعات شعوب المنطقة وألف باء قيم الحضارة البشرية والعيش المشترك، وتزرع ثقافة الكُره والتمييز بسبب الدين والمعتقد.

إننا في الوقت الذي نُدين فيه ونستنكر هذه الأعمال الارهابية جملةً وتفصيلاً ننحني لأرواح الشهداء ونُحيي فُرَق الاسعاف والأطقم الطبية في مدينة القامشلي، نُعزي ذوي الضحايا وأنفسنا وجميع أبناء وبنات القامشلي والجزيرة، مُناشدين جميع الفعاليات والمكونات المجتمعية والسياسية والثقافية على مستوى الفرد والجماعة التحلي بالتآلف ومزيدٍ من اليقظة من أجل تعزيز القدرات الدفاعية وتوفير كافة سُبل الدعم لقوات الأسايش ووحدات حماية الشعب ولجان الدفاع الذاتي التي لطالما جَهِدت وتَجهد جهاتٌ عديدة لضربها بهدف خلق الفوضى والارتباك، بُغية تمرير مشاريع الاسلام السياسي المأزوم والمتوحش.

√ الخزي والعارّ للقتلة الارهابيين، غُلاة التطرف الديني – المذهبي والعنصرية.

√ الخلود للشهداء والشفاء للجرحى.

عفرين – 28 /7 /2016

محي الدين شيخ آلي

سكرتير حزب الوحـدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي)