جديد الموقع

بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لمجزرة كوباني

تصريـــــــــح

في الخامس والعشرين من شهر حزيران الماضي 2015م، وبتسهيل وتدبيرٍ منظّميْن من جانب مخابرات الدولة التركية، تمكّنتْ مجاميعٌ مسلحة من تنظيم داعش الإرهابي المهزوم متنكرةً بلباس وحدات حماية الشعبYPG   من التسلل إلى مدينة كوباني وريفها لترتكبَ فيهما مجازرَ وحشية بحق المدنيين العزّل من عمليات ذبحٍ بالسكاكين وقتلٍ بأسلحة نارية عن قرب، وصولاً إلى عمليات قنصٍ أودتْ بحياة أكثر من 300 إنسان وجرح ما يزيد عن 320 شخص جلّهم من النساء والأطفال والشيوخ، لترتقيَ هذه الجريمة إلى مصاف جرائم الإبادة الجماعية بحق شعبنا الكردي.

لقد أراد التنظيمُ الإرهابي من ارتكاب جريمته تلك الانتقامَ لهزيمته في كوباني على يدِ القوات الكردية من وحدات حماية الشعبYPG  ووحدات حماية المرأة YPJ بمساندة من قوات البيشمركة ودعمٍ وتغطيةٍ جوية من التحالف الدولي، إلا أنهم لم يفلحوا في ذلك، ولن يفلحوا في التأثير على إرادة شعبنا الذي قدّمَ الالاف من الشهداء والقرابين دفاعاً عن أمن مناطقه وإصراراً منه على حقه في حياة حرة كريمة في سوريا جديدة، سوريا ديمقراطية فيدرالية لامركزية تُصانُ فيها حرية وكرامة كافة مكوّناتها.

في الذكرى السنوية الأولى لهذه الجريمة المروّعة التي هزّت الضمير والوجدان العالميين، وباسم التحالف الوطني الكردي في سوريا  ( HEVBENDÎ)في الوقت الذي نواسي فيه شعبَنا وذوي الشهداء على هذه الجراح التي أدمتْ قلوبنا جميعاً، فإننا نرى بأنَّ خيرَ وفاءٍ لدمائهم ودماءِ كلِّ الشهداء الكرد يكمنُ في وقوف شعبنا وحركته السياسية بكل فصائلها صفاً واحداً في وجه الإرهاب وداعميه عبرَ رصِّ الجبهة الداخلية وتجاوزِ المهاترات والأنانيات الحزبوية التي لمْ ولن تجلبَ لشعبنا سوى المزيد من الويلات والخيبات..

–      المجدُ والخلود لشهداء كوباني الصامدة!.

–      النصر لشعبنا وقضيته العادلة!

24/06/2016

مصطفى مشايخ

رئيس التحالف الوطني الكردي في سوريا(  HEVBENDÎ)