جديد الموقع

انتهاء أعمال المؤتمر التأسيسي للتحالف الوطني الكردي في سوريا… إعداد: حسين بدر – عضو ديوان المؤتمر .

في ظل العلم الكردي وصورتي المناضلين أوصمان صبري و نورالدين ظاظا تتوسطهما وتعلوهما صورة الشهيدة آرين ميركان ، عقد التحالف الوطني الكردي في سوريا (HEVBENDI ) مؤتمره التأسيسي في مدينة عامودا يومي 12 و 13 فبراير 2016.

تحت الشعارات التالية :

– نحو سوريا ديمقراطية تعددية برلمانية لا مركزية.

– الإقرار الدستوري بالهوية القومية للشعب الكردي في سوريا وباقي المكونات.

– إقرار اللغة الكردية لغة رسمية في دستور البلاد.

– منح المرأة كامل حقوقها وإتاحة الفرصة لها في عملية التنمية والنهوض بالمجتمع.

– ارساء أسس تعامل ديمقراطي أخوي في الإطار العام للحركة التحررية القومية الكردية.

– تفعيل دور المثقفين والمستقلين والرموز الاجتماعية والشخصيات الوطنية.

بدأ المؤتمر بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الكرد و كردستان وشهداء ثورة الكرامة بالنشيد القومي الكردي ثم تليت الكلمات والبرقيات الواردة في الجلسة الافتتاحية من قبل ممثلي الاطر والأحزاب الكردية والعربية والسريانية والآشورية وهي :

  • كلمة كتلة أحزاب المرجعية السياسية الكردية ألقاها الاستاذ أمجد عثمان .
  • كلمة الإدارة الذاتية الديمقراطية – الاستاذ حكم خلو .
  • كلمة حركة المجتمع الديمقراطي tev-dem – الاستاذ عبد السلام أحمد.
  • كلمة المنظمة الآثورية الديمقراطية – الاستاذ بشير اسحاق سعدي .
  • كلمة جبهة التحريرو التغيير – الاستاذ عبد الحليم قجو .
  • كلمة هيئة التنسيق الوطنية – الاستاذ علي السعد .
  • كلمة مجلس سوريا الديمقراطية – الاستاذ حكمت الحبيب .
  • كلمة حزب الاتحاد السرياني –   الاستاذ ايشوع كورية.
  • كلمة الحزب الاشوري الديمقراطي – الاستاذ وائل ميرزا .
  • كلمة مجلس العشائر الكردية – السيد فؤاد الباشا .
  • كلمة المؤتمر القومي الكردستاني باللغة الكردية KNK – عريفة الحفل.
  • كلمة كتلة أحزاب المرجعية السياسية في الخارج – عريفة الحفل .
  • كلمة المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية الاستاذ حسن عبد العظيم – عريف الحفل.
  • ونتيجة ضعف شبكة النت في موقع المؤتمر وعدم التمكن من الحصول على الرسالة التي وجهها الاستاذ محي الدين شيخ آلي – سكرتير حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا – الى المؤتمر فقد تم قراتها في افتتاحية اليوم الثاني من قبل عضو ديوان المؤتمر السيد حسين بدر .

وقد أكدت جميع الكلمات على ضرورة الحفاظ على السلم الأهلي و نبذ العنف والطائفية وضرورة الحل السياسي التفاوضي للازمة السورية المستعصية .

وتابع المؤتمر أعماله وتم التصديق على البرنامج السياسي والنظام الداخلي بعد إجراء المناقشات المستفيضة وإقرار التعديلات عليه ، وثم اتخاذ جملة من القرارات بغية تنظيم عمل التحالف وتم تحديد عدد أعضاء الهيئة التنفيذية ب( 39 )عضواً .مناصفة بين الحزبيين والمستقلين يمثلون كافة المناطق الكردية موزعين على الشكل التالي عفرين 6 أعضاء, كوباني 4 أعضاء, الجزيرة 9 أعضاء ,أما باقي العدد سوف يستكمل من قبل الاحزاب المؤسسة ,وتم تعيين ممثلي كوباني من قبل مندوبي كوباني , و بالنسبة لعفرين فقد تًرك لأهلها حرية الاختيار في تسمية ممثليهم , أما الجزيرة عن طريق الانتخاب الحر والسري والفرز العلني ,وكانت للمرأة نصيبها من نسبة المستقلين في الهيئة التنفيذية وهم حسب ترتيب الأصوات :

  • الدكتور عربي محمود
  • الدكتور غيفارا رمي فرحة
  • المهندس محفوظ ملا سليمان رشيد
  • رستم ملا شحمو
  • أيام أحمد
  • نسرين حسين
  • إلهام قاسم
  • الحقوقي عدنان سليمان
  • المحامي زاهد خلف

أما ممثلي كوباني من المستقلين هم :

  • مصطفى شيخ بوزان
  • ريزان بكر مصطفى
  • محمود قادر كرعو
  • محمد علي حنيفي

بعدها تم قراءة البيان الختامي من قبل الاستاذ مصطفى مشايخ بحضور عدد من وسائل الاعلام المحلية والكردستانية , وأبرز ما جاء فيه: في الوضع السوري ( ..إن تجربة مداها أكثر من أربعة سنوات وفشل أطراف العملية السياسية في سوريا في التوصل الى ما ينهي معاناة السوريين و جلب الاستقرار لهم ، رغم عقد الكثير من المؤتمرات بدء من مؤتمر القاهرة ثم تشكيل أطر معارضة و عدم التوصل الى التوافق السياسي الكردي والتدخلات الإقليمية المعادية كانت سبباً في فشل الحضور الكردي المناسب واللائق بقضيته خلال المؤتمرات الدولية كجنيف اثنان و مؤتمري موسكو ومن ثم فيينا و ما تلاه من عقد لمؤتمر الرياض للمعارضة السورية و جنيف 3 ، الى جانب فشل كل تلك المساعي في ايجاد مخرج للأزمة السورية فقد فشلت أيضاً في الإقرار بشكل صريح بالحقوق القومية للشعب الكردي و خصوصاً في مؤتمر رياض مؤخرا …. أن أفضل الخيارات لحل الأزمة في سوريا تتمثل بتوافق دولي واقليمي على خارطة طريق تحت مظلة الأمم المتحدة وعلى السوريين و قواهم الوطنية والديمقراطية البحث عن سبل من شأنها إعادة الدور للسياسة ولغة الحوار و التواصل و قبول الآخر لبلورة مشروع سياسي توافقي …….. أن أي حل لن يكون كاملاً ما لم تشمل كافة مكونات الشعب السوري عرباً وكرداً وسريان وآشور وغيرها ….) و في الوضع الكردي ): … أن المرحلة الحالية بحاجة ماسة جداً للنسيق و العمل المشترك ، من أجل ايجاد حلول ناجحة وحاسمة قدر الإمكان و ضرورة أن تعمل جميع الأطراف بجدية ومسؤولية علية على حضور و إشتراك الكرد في اية مباحثات حول مصير ومستقبل سوريا بوفد كردي موحد و برؤية سياسية موحدة كما اكد المؤتمر على ضرورة عقد مؤتمر وطني كردي في سوريا تنبثق عنه مرجعية سياسية توحد الخطاب و الصف الكرديين لوضع حد لحالة الانقسام القائمة في الساحة الكردية في سوريا والعمل على الإقرار الدستوري بالهوية القومية للشعب الكردي في سوريا و ايجاد حل عادل لقضيته وفقاً للعهود والمواثيق الدولية ضمن اطار وحدة البلاد ….كما أكد المؤتمر على الانطلاق من الأرضية الوطنية السورية في عمل التحالف و الإلتزام بقضية و مصالح شعبنا الكردي و ترسيخ استقلالية الحركة في سوريا و حمايتها من التجاذبات الإقليمية و اعتبار الإدارة الذاتية القائمة ضرورة مرحلية من الواجب حمايتها و تطويرها و توحيد مقاطعاتها الثلاث و الإقرار بدور وحدات حماية الشعب ( YPG ) في الدفاع عن مناطقنا و حمايتها من ارهاب داعش و النصرة و غيرهم من الفصائل التكفيرية ..)

القرارات التي تم اتخاذها :

  • تبني الفدرالية لسوريا بدل اللامركزية , حيث اصبح من أجل سوريا ديمقراطية تعددية برلمانية فدرالية.
  • بخصوص الموقف من مجلس سوريا الديمقراطية والاستمرار فيه ام لا , تم تخويل الهيئة التنفيذية بذلك .
  • بخصوص الموقف من الادارة الذاتية ومصير حزب اليسار الديمقراطي الموجود في الادارة أيضا تم ترحيله الى الهيئة التنفيذية .

ملاحظة : كان هناك مزاج عام في المؤتمر بان يتم التعاطي مع الادارة وفق ما جاء في الوثيقة السياسية .

kongire hevbendi kongire hevbendi-1