جديد الموقع

الجيش الطيني الصيني(تيرا كوتا) يغزو النمسا…. بدل رفو

جيش بعتاده وعرباته وخيوله في المعرض الدولي في غراتس النمساوية

النمسا\غراتس
اختتم المعرض الكبير الجيش الطيني الصيني(تيرا كوتا) للامبراطور الصيني الاول في تاريخ الصين في احدى صالات المعرض الدولي في مدينة غراتس النمساوية والذي استمرعرضه من الاول من اوكتوبر 2015 ولغاية السابع والعشرون من ديسمبر 2015 وكي يتمتع الزوار بالمعرض خلال الايام التي تسبق اعياد الميلاد.
جيش اسطوري من الطين ويعتبر البعض بأن هذا الجيش الطيني يعد الاعجوبة الثامنة بعد عجائيب الدنيا السبع..!! ويعد المعرض(تيرا كوتا) بدوره رحلة استثنائية وغير عادية الى الصين القديمة والى ما قبل 2200 سنة،المعرض ذو شمولية كبيرة واضواء ضخمة على انشاء وتأسيس الجيش الطيني وحياة الامبراطور الاول للصين.
نسخة تقليدية تاريخية والرحيل الى التاريخ القديم في عرض ساحري خاص يقيمه المعرض الدولي لاكثر من 300 قطعة وتحفة ونسخة تم عملها بدقة وتقنية كبيرة وبالحجم الاصلي للتماثيل الاصلية ومن الصعب حسب الحرفيين والفنانين تفرقتها عن الاصلية بالاضافة الى العربات القتالية والاسلحة والاشياء الاخرى من الحياة اليومية التي كان يعيشها الامبراطور الصيني الاول للصين وكما تم اكتشافها كمدينة للاموات.
لقد ابدى الحرفيون والفنانون والنحاتون والتقليديون على آرائهم حول منطقة الحفر واما الاعمال التقليدية التي تم عرضها في المعرض فهي تمنح الجمال والاصالة ولاتختلف كثيرا عن الاعمال الاصلية سوى الفترة الزمنية التي تفرق عمل التقليدية عن الاصلية التي ترجع الى ما قبل عام 2200 .
الاعمال والمنحوتات تضئ صالات المعرض الدولي الضخمة باضاءات واصوات مذهلة لهذه الاثار وتمنحها تفاصيلا واقعية بالرغم من انها استنساخ في اطار مثير للدهشة من اجل ان يتمكن الزوار من التمتع والانسجام بهذه الكنوز الحضارية وبالصورة الجميلة والكاملة بالاضافة الى عدد من الافلام الوثائقية القصيرة وجهاز المايكروفون المسجل للسمع وكدليل سياحي يمنح للزائر مجانا خلال جولته في المعرض وبعد الانتهاء يسلم الى الجهات المختصة.
زيارة المعرض التاريخي(تيرا كوتا) رحلة للزائر الى قلب مقبرة الامبراطور الاول للصين وتعد الزيارة غطس في عمق التاريخ على مساحة 1800 متر مربع من مساحة المعرض المقام عليه التحف والجيش الطيني والصين وتكثر المواضيع التي يتم تسليط الاضواء عليها وبشكل دقيق ومجذب للنظر والاهتمام ومن هذه المواضيع هي: تاريخ الامبراطور الاول للصين، تسليط الضوء على جيشه وفتوحاته العسكرية،امبراطوريته، نشأة جنود جيش الطين (تيرا كوتا)، قبر الامبراطور، تاريخ الحفريات الاثرية.
الاجواء فريدة وجميلة لجميع الاعمار للتمتع بهذا الجيش الطيني المماثل للنسخة الاصلية وبالرغم من انه جيش استنساخي الا له بريق كبير حين البريق يلقي الضوء على 170 محارب طيني ونسخ متطابقة من عربات برونزية والتي تم اكتشافها ايضا خلال الحفريات.
لقد استقطب المعرض خلال اقامته في صالات المعرض الدولي العدد الكبير من الزوار والمعرض (تيرا كوتا) الجيش الطيني للامبراطور الاول للصين(تشين شي هوانغ دي) والمثير للاعجاب ما بين الجنود المشاة والفرسان والرماة والضباط والجنرالات والخيول والعربات باحجامها الطبيعية.
ترجع تاريخ اكتشاف هذه الاعجوبة الثامنة من تاريخ الانسانية الى عام 1974 وفي احدى مقاطعات الصين حين رام احد المزارعين بحفر بئر له واذا به يكتشف هذا الجيش الطيني. تعد هذه الاكتشافات والحفريات من اكبر الحفريات خلال القرن العشرين وهي بدورها مجموعة عملاقة من المحاربين والخيول المصنوعة من الطين. منذ عام 1987 ينتمي قبر الامبراطور الصيني الخالد الى سجلات الارث العالمي(اليونسكو).
مقبرة الامبراطور الصيني شهادة عريقة على حضارة عريقة للغاية في تلك المرحلة من الحياة والتاريخ ووجود الحرفيين والنحاتين بحيث ركز الامبراطور للحرفيين بان لا يكون هناك تشابه ما بين الجنود في الملامح والجسم والحركة وهذا العمل الجيش الطيني واختلافات الجنود سر من اسرار الجيش وسحره.
لقد غدا جيش الطين محل اعجاب وانبهار العالم حتى صار من الغاز واسرار الدنيا وصورت الكثير من الافلام السينمائية حوله وكذلك الافلام الوثائقية والدراسات الطويلة والمهمة والكتب حول هذه الاعجوبة .
جيش الطين(تيرا كوتا) في غراتس النمساوية يعني الكم الهائل من الاسرار والاهداف والموت والتاريخ والانبعاث من جديد عبر الطين والامبراطور الاول للصين وجيشه دعوة فريدة من نوعها لزيارة المعرض الدولي ،حيث اعلانات المعرض انتشرت بكثافة وبكم هائل في الاعلام واماكن الاعلانات وحتى التصقت على قطارات الشوارع والحافلات ومحطات انتظار الحافلات.
مقبرة الجيش الطيني تقدر بآلاف الاشخاص وكان الجيش في خدمة الامبراطور الاول للصين واليوم وبعد مرور 2200 عام ينبعثون ثانية كاعجوبة جديدة للعالم والتاريخ..انه جيش (تيرا كوتا) يغزو مدينة غراتس النمساوية..!!

الجيش الطيني