جديد الموقع

محاضرة لشيخ آلي في عفرين

بناءً على دعوةٍ من إدارة مركز روﮊآفا للدراسات الاستراتيجية – فرع مقاطعة عفرين، وفي قاعةٍ بمقرّه، الساعة الثالثة بعد ظهر يوم الثلاثاء 5 /1/ 2016، وبحضور عشرات المهتمين من فعاليات سياسية وثقافية وإعلامية، ألقى السيد محي الدين شيخ آلي – سكرتير حزب الوحـدة الديمقراطي الكردي في سوريا محاضرةً بعنوان ” الارهاب ومسار الحل السلمي للأزمة السورية، بين مؤتمري الرياض وديريك ومفهوم العيش المشترك لمكونات الشعب السوري”.

استهل السيد تموز شمالي الندوة باسم المركز بالترحيب بالضيف المحاضر وبالحضور ودعاهم للوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، ومعرفاً بالمحاضر ومحاضرته. ثم رحب السيد شيخ آلي بالحضور وقدّم الشكر لإدارة المركز.

بدايةً عرّف الارهاب ومآلاته وما ارتكب من أعمال إرهابية ضد الكُـرد في العديد من المدن والعواصم وعلى أرضهم، وفي سوريا والعراق ودول أخرى، وأن الحوار والتفاهم مع داعش وجبهة النصرة صعب للغاية، والقضاء على الارهاب سيأخذ أمداً طويلاً، وبعد تفاقم الهجرة وتوقيع الاتفاق النووي مع إيران ووقوع هجمات إرهابية في باريس وغيرها، توجه المجتمع الدولي إلى الاهتمام بالوضع السوري بشكل جدي وعُقدت اجتماعات ومؤتمرات ماراتونية، أهمها جلسة مجلس الأمن الذي أصدر قراراً هاماً يتوجب تنفيذ مضمونه من قبل جميع الأطراف المحلية والاقليمية والدولية. مؤكداً على سبل العيش المشترك.

كما قارن السيد آلي بين مؤتمري الرياض وديريك من حيث الجهة الداعية والراعية والحضور والمكان والزمان وتوجهاته، وقال: بغض النظر عن تلك الأمور والمال السياسي كان في مؤتمر الرياض حضور لافت للإسلام السياسي المتعصب الذي له اتصالات مع القاعدة وليس لديه قناعة بالحل السياسي للأزمة السورية، لذلك كان هناك خلخلة في مؤتمر الرياض. وأكد أن مؤتمر ديريك كان بتحضير ودعوة من أطراف سورية قبل شهور وانعقد على أرض سورية، بحيث كان أقرباً إلى معاناة الناس، وبحضور مكونات سورية عديدة، ولم يحدد موعده كنقيض لمؤتمر الرياض، وأن مؤتمر سوريا الديمقراطية (ديريك) خرج بوثائق هامة وانتخب مجلساً، وإلى جانب الآنسة إلهام أحمد يترأس المجلس الأستاذ هيثم مناع وهو وطني ديمقراطي ومعارض منذ أكثر من 35 عاماً، حيث تم الانتقاص والاساءة إلى هذا المؤتمر والتجني عليه من قبل جهات عديدة.

وأكد السيد شيخ آلي أن الحل السلمي للأزمة السورية هو الأساس، فلابد من التفاوض والتسوية السياسية وبإشراف وضمانات من الأمم المتحدة، حيث يسعى السيد دي ميستورا لتسمية الوفد المفاوض من المعارضة من أجل مفاوضات جنيف 3، ولابديل عن دور مجلس الأمن، وإلى جانب داعش والنصرة فإن التنظيم العالمي للإخوان المسلمين يعرقل توجهات الحل السلمي، وهذا التنظيم لايعترف بقضايا الشعب الكردي في الأجزاء الأربعة، كما أن الحكومة التركية مترددة وغامضة وحزب العدالة والتنمية AKP فشل في الوضع السوري ولم يقف على مسافة واحدة من مكونات الشعب السوري، وتركيا متورطة في هجمات شرسة ضد الشعب الكردي، عليها إعادة النظر في سياساتها.

وحول التمثيل الكردي قال السيد شيخ آلي: لم يكن هناك أي تمثيل كردي في مؤتمر الرياض، ولكي نتجنب لوزان2 رغم أن مخاطرها حالياً أقل يجب أن ينعقد مؤتمر قومي كردستاني ينبثق عنه تمثيل سياسي ليقوم بدور هام على الصعيد الدولي في الوقت الذي نجد فيه حضور وحراك كردي مميز على الأرض بشكل عام، كما أن قوات وحدات حماية الشعب والمرأة والكريلا والبيشمركه يسطرون البطولات على الأرض. ومن جانب آخر يخاف النظام من قوات سوريا الديمقراطية لأنها يمكن أن تكون بديلاً عن قواتها، لأنها تتشكل من مكونات عديدة وتقف في وجه الارهاب بشكل جدي وتحقق النجاحات وتؤمن بالحل السياسي وتسيطر على مناطق واسعة في شمال سوريا.

وأوضح شيخ آلي أن الأولوية الآن هي لوقف القتال وفتح ممرات إنسانية وإنهاء داعش والنصرة وحلفائها، وأن يكون هناك حضور فاعل للأمم المتحدة، فالسلم سيكون لصالح الكُـرد وسوريا.

وأجاب شيخ آلي على أسئلة عديدة، وأجريت معه لقاءات إعلامية وأنهى السيد تموز شمالي الندوة بالشكر والامتنان للجميع.

يُذكر أن مركز روﮊ آفا للدراسات الاستراتيجية – فرع مقاطعة عفرين تأسس في 22/12 / 2014 وهو فرع من المركز الرئيسي في مدينة القامشلي الذي تأسس في 12/12 /2012، وأصدر سبع دراسات وأجرى ثلاث استبيانات حول ( الهجرة – تقييم أداء الادارة الذاتية الديمقراطية – الزواج المبكر والطلاق)، ويُعقد جلسات حوارية وندوات ومحاضرات متنوعة، ويُصدر مجلة باسم (دراسات كردية) وصلت إلى العدد السادس، وله موقع الكتروني وصفحات تواصل اجتماعي، وإدارة المركز مؤلفة من الأخوة (قيرين ولات – بيريفان سيدو – عبد الله يوسف). وتُصرح الإدارة: “إن المركز مؤسسة بحثية فكرية مستقلة غير ربحية، تُقدم دراسات في المجالات السياسية والاجتماعية والتاريخية والاقتصادية، مؤسسة ملتزمة بقضايا الأمة الكردية وتقوم بتطوير الدراسات الاستراتيجية للتوصل إلى نتائج تهدف إلى انتصار قضية الشعب الكردستاني وبناء مجتمع ايكولوجي ديمقراطي، ويُرحب المركز بكل من يرغب أن يعمل في المجال البحثي ويرى في نفسه فضول البحث.”.

5 / 1 / 2016

المكتب الاعلامي – عفرين

حزب الوحـدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي)

seminar-Efrin-5-1-2016-1 seminar-Efrin-5-1-2016-2 seminar-Efrin-5-1-2016-3 seminar-Efrin-5-1-2016-4