جديد الموقع

كتلة أحزاب المرجعية تستنكر تفجيرات قامشلي

بيان
قامت أيادي الغدر والإرهاب مساء يوم الأربعاء 30 كانون الأول 2015 بضرب قلب مدينة القامشلي، عبر سلسلة من التفجيرات، استهدفت أماكن عامة يرتادها المدنيون ما أدى إلى سقوط عدد كبير من الضحايا والجرحى المدنيين.
إن هذه الأعمال الجبانة المتوحشة من قبل قوى الغدر والإرهاب كداعش ومثيلاتها، إنما تأتي ردا على اندحاراتها المتكررة وفشل مشروعها التكفيري وترمي إلى استهداف الاستقرار الذي تنعم به هذه المدينة بفضل بطولات أبنائها وذودهم عنها في مواجهة التنظيمات الإرهابية والتكفيرية، وحرصهم على حالة السلم الأهلي فيها وفي عموم المناطق الكردية التي بقيت منيعة على الإرهاب؛ كما أنها تهدف إلى بث الخوف في نفوس المواطنين وإفراغ المنطقة من سكانها وضرب وحدتهم.
إننا في كتلة أحزاب المرجعية السياسية الكردية في سوريا ندين ونستنكر هذه الأفعال الجبانة ونهيب بكافة الأخوة المواطنين أخذ الحيطة والحذر من هؤلاء القتلة، ونؤكد بأن نجاحنا في مواجهة هذا الفكر الإرهابي مرهون بالتعاون والتنسيق بين مختلف القوى السياسية الوطنية الديمقراطية في مناطقنا خصوصا وفي سوريا عموماً وتمتين وتعزيز الوشائج بين مختلف المكونات الاجتماعية في المنطقة لأن الإرهاب لا هوية له ولا يميز بين مكون وآخر وما شهدته المدن السورية خلال الأعوام الماضية خير دليل على ذلك، كما نناشد القوى الدولية ومجلس الأمن للتعامل بمزيد من الجدية والمسؤولية في حربها ضد الإرهاب والضغط على القوى الإقليمية المتهمة بدعم هذه التنظيمات، لوقف هذا الدعم وإنهاء معاناة الشعب السوري.
كما أننا في الوقت الذي نعزي فيه أنفسنا وأهالي وأسر ضحايا التفجيرات كرداً وعرباً وسريان فإننا ندعوا إلى إعلان الحداد العام وإلغاء أي مظهر من مظاهر الاحتفال بأعياد رأس السنة تكريماً لأرواح الشهداء وإنارة الشموع تخليداً لذكراهم وتضامناً مع مصابنا الجلل هذا.
قامشلي 31/12/2015
كتلة أحزاب المرجعية السياسية الكردية في سوريا