جديد الموقع

توضيح

فوجئنا بحملات هجومية غير مبررة من جانب بعض مسؤولي “المجلس الوطني الكردي” عبر بعض وسائل الإعلام الكردية تحت ذريعة الاجتماع الذي عقد في مقر الأخوة في حركة المجتمع الديمقراطي بالقامشلي والذي كان تداولياً بامتياز ولم يتم فيه اتخاذ أي قرار ولم يصدر عنه أي بيان حول الموقف من المجلس الوطني الكردي أو غيره كونه كان تشاوريا وكانت وجهات النظر متقاربة حول ضرورة توحيد الخطاب الكردي في هذه المرحلة.
لكن يبدو أن البعض في المجلس الكردي والذين أربكهم فشل سياسات المجلس يحاولون خلق مناخ لتوتير الأجواء بين القوى الكردية، خاصة عقب اللقاء بين الذي جرى في هولير بين الرئيس مسعود البارزاني والسيد صالح مسلح الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي مستغلين بعض المعلومات الملفقة في صفحات الإنترنت ليستخدموها كمادة للتصعيد.
إننا في كتلة أحزاب المرجعية السياسية الكردية نعتقد بأن مثل هذه الممارسات لا تخدم باي شكل وحدة الصف الكردي الذي نسعى لتحقيقه ونؤكد حرصنا على تعزيز الموقف في هذه المرحلة العصيبة من تاريخ شعبنا.
30/9/2015
كتلة أحزاب المرجعية السياسية الكردية