جديد الموقع

المشاركة بالانتخابات البلدية في عفرين … بين التأييد والشك

بغية تسليط الأضواء على بعض الآراء حول المشاركة في الانتخابات البلدية المزمع اجراؤها في العاشر من شهر أيلول المقبل في منطقة عفرين من قبل الادارة الذاتية القائمة، توجهنا بسؤالنا أدناه إلى عددٍ من الأخوة المقيمين في مدينة عفرين وكان لهم الأجوبة المدرجة بجانب أسماءهم، ولهم منا كل الشكر والامتنان.
نزار عفرين – موقع نـوروز
www.yek-dem.com
29/8/2015
——————
ما هو رأيكم بقرار مشاركة حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي) في الانتخابات البلدية التي ستجرى في منطقة عفرين من قبل الادارة الذاتية القائمة؟
= جميل مامو – عضو مستقل في المجلس الوطني الكردي، سابقا.
في البداية أراه خطوة ايجابية نحو تكريس الديمقراطية، وهذا هو الطريق نحو تجسيد الوحدة الفكرية واستقرار المناطق الكردية، ونتمنى المزيد من الديمقراطية وقبول الرأي الآخر الحرّ، وهذا يكرس ارتياح المواطنين وعدم تفريغ المنطقة من الشعب الذي سئم من نظام الحزب الواحد وفرض الهيمنة عليه وعدم قبول الرأي الآخر، وعن طريق صناديق الانتخابات النزيهة يتم تهدئة نفوس المواطنين وليشعرون بالأمن والأمان، وأتمنى لكم النجاح في سبيل خدمة شعبكم ومناطقكم.
= المحامي خالد مستانكي – عضو مستقل في المجلس الوطني الكردي.
لا مانع من المشاركة بأي نشاط سياسي في المجتمع، على أن لا تتحول هذه المشاركة إلى فقط المشاركة في الادارة الذاتية المعلنة، في الوقت الحالي هي إدارة منفردة (عقد اذعان)، إن استطاع حزب الوحـدة تغيير هذا الواقع والمشاركة في القرار السياسي والخدمي، فسيكون ذلك خطوة ايجابية.
= الدكتور خليل محمد سينو – (لجنة إعادة إعمار كوباني(.
احترم قرار الحزب في المشاركة في الانتخابات والذي ينم عن الاحساس الوطني تجاه المستجدات على الساحة الوطنية والدولية، وخطوة هامة نحو تحقيق مبدأي الحرية والديمقراطية في مقاطعة عفرين وتكريس لقيم العدالة الاجتماعية في ظل الادارة الذاتية الديمقراطية، وكما يتطلب منا جميعاً أن نقوم بدورنا لتشجيع وحدة الصف والوقوف بصدق إلى جانب الوحدة الفكرية الكردية والابتعاد عن الأطر الضيقة، وأن نكون على قدر المسؤولية التاريخية تجاه تحقيق طموحات شعبنا في الحرية والديمقراطية وأخوة الشعوب.
= المهندسة المعمارية نسرين رشو – مستقل.
أرى أن مشاركة حزب الوحـدة أو أي حزب آخر في الانتخابات يُغني الانتخابات ويفسح المجال أمام التنافس، مما يعطي صبغة ديمقراطية أكبر للعملية الانتخابية، وهذا ما يرمي إليه أي مواطن حريص على مصلحة الوطن.
= المهندس شاهين حسن – عضو مستقل في المجلس الوطني الكردي، سابقا.
اعتبره قراراً صحيحاً وجريئاً وفق مبدأ المشاركة الايجابية، أفضل من عدم المشاركة.
= المحامي عزت داوود – عضو مستقل في المجلس الوطني الكردي.
إنني أراه، وبرأي الشخصي، خطوة ايجابية وجريئة بكل معنى الكلمة، باعتباره خدمة للشعب، ولكي يرى شعبنا بأن هناك طرف آخر ومشارك بالانتخابات البلدية، وذلك ليكون الشخص المناسب في المكان المناسب، وهذا مطلب لكل اهالي عفرين حسب رأيي وأتمنى لكم النصر والنجاح.
= المحامي فوزي حسن فهمي شيخو– مستقل.
المشاركة مسؤولية وفي ظل الظروف الاستثنائية التي تمرّ بها البلاد تكون مسؤولية كبيرة، وتتطلب المزيد من الجهد، أؤيد المشاركة للوصول الى انقاذ ما يمكن انقاذه.
= المحامي فاروق مصطفى – مستقل.
منذ زمن بعيد ونحن الكورد نأمل بأن تكون هناك انتخابات كوردية يشارك فيها جميع الأطياف والأحزاب والمستقلين، وأن تكون المنافسة كوردية كوردية، وأن تكون هناك انتخابات ديمقراطية، لذلك أعتبر قرار حزب الوحـدة قرار صحيح وجريء نحو المسار الصحيح ولتحقيق أفضل النتائج نحو انتخابات ديمقراطية شفافة، وكنا نأمل أن يشارك فئة أكبر وأكثر من حزب في هذه الانتخابات لتحقيق نموذج ديمقراطي، مع تمنياتي لكم بالنجاح والتوفيق.