جديد الموقع

قيادي في حزب الوحدة: المشاركة ستساهم في نشر ثقافة الانتخابات وتعلّم ألف باء الديمقراطية

الخميس, 20 آب/أغسطس 2015 14:49

آدار برس- عفرين- خاص

أوضح “قازقلي محمد” عضو الهيئة القيادية في حزب الوحدة الكردي، أن وجود الإدارة الذاتية، رغم الملاحظات الكثيرة على عملها، هي أفضل من حالة الفوضى.
لافتاً إلى أن حزب الوحدة «تعامل مع الإدارة بشكلٍ إيجابي ومحاولة تصحيح أخطاءها من الداخل، لإيمانه بأن فشل تلك الإدارة سينعكس على جميع الكُرد».
وقال “محمد” في حديثٍ لـ آدار برس: «صحيح أن هذه الإدارة ليست كما نريد تماماً، كوننا نرغب وعملنا لإنجاح تجربة الهيئة الكردية العليا والاتفاقيتين اللتين جاءتا بعدها، إلا أننا نعلم مدى حاجتنا إلى وجود إدارة كردية لمناطقنا».
وفي موضوعٍ ذات صلة، أكّد القيادي في حزب الوحدة، على مشاركتهم في الانتخابات البلدية في مقاطعة عفرين المزمع إجراءها بداية تشرين الأول اكتوبر القادم.
معتبراً أن تلك المشاركة «ستساهم في نشر ثقافة الانتخابات وتعلّم ألف باء الديمقراطية، ويقتنع الشعب أن هناك عدة أطراف وليس طرف واحد في إدارة المنطقة».
مُنوّهاً أن مشاركتهم في الانتخابات «لا تعني أنهم جزءٌ من الإدارة الذاتية، لأن الإدارة والبلدية أمران منفصلان عن بعضهما، فالأخيرة مؤسسة خدمية ليس لها علاقة بالسياسة ولا تصنعها».
وحول تحضيرات حزب الوحدة لخوض الانتخابات، قال “محمد”: «نُحضّر للمشاركة في انتخابات رئاسة البلديات، ولدينا /80/ مُرشّح ضمن 33 بلدية، وستعلن مفوضية الانتخابات في 22 آب الجاري، أسماء المرشحين المقبولين».
وأضاف: «سنُبقي على عضوين اثنين من حزبنا للترشح إلى رئاسة كل بلدية (رجل وامرأة ) فإن تم الموافقة على أسماء 5 منهم لبلدية واحدة، فسنختار اثنين فقط للترشح».
وطالب القيادي في حزب الوحدة، جميع المنتخبين الناجحين في رئاسة البلديات والأعضاء، التّخلي عن الروح الحزبية تحت قبة البلديات والتفكير فقط في كيفية خدمة المواطن ومناطقهم.
وقال: «سنسعى إلى تصحيح الأخطاء ما أمكن، وبالنهاية لن تكون الحالة مثالية ولن تكون انتخاباتنا كالتي في سويسرا، لكننا نؤمن أن وجودنا سيخلق حالة إيجابية بين أبناء شعبنا».
ومضى: «بالنسبة لرفاقنا الذين سينجحون في الانتخابات، من الممكن أن يتم تشكيل لجنة متابعة خاصة بهم لمتابعة أعمالهم والتواصل معهم والاستماع إلى مشاكلهم، وسيكون للحزب مواقف من كل الأحداث الطارئة».
مُشيراً إلى احتمال انسحاب الحزب من الانتخابات، في حال حدوث أخطاء كبيرة أو وجود مؤشّرات على عدم نزاهتها.
ومن المُتوقّع أن يتم إعلان نتائج الانتخابات مباشرةً بعد انتهاء عمليات الاقتراع التي من المُقرّر أن تبدأ من الساعة 8 صباحاً وحتى 8 مساءً من اليوم ذاته.
كما سيتم التّصويت بشكلٍ سري ضمن صناديق زجاجية، على أن يحق للمرشحين تكليف مندوبين لهم في كل مركز انتخابي.
—————-
حاوره- أحمد قطمة
المُحرّر- ف. إدوار
http://www.adarpress.net/index.php/2013-07-29-08-54-39/9100-%D9%82%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D9%8A-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%AD%D8%AF%D8%A9-%D9%84%D9%80-%D8%A2%D8%AF%D8%A7%D8%B1-%D8%A8%D8%B1%D8%B3-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8F%D8%AD%D8%AA%D9%85%D9%84-%D8%A3%D9%86-%D9%86%D9%86%D8%B3%D8%AD%D8%A8-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%84%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%AD%D8%A7%D9%84-%D9%88%D8%AC%D9%88%D8%AF-%D9%85%D8%A4%D8%B4%D9%91%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B9%D8%AF%D9%85-%D9%86%D8%B2%D8%A7%D9%87%D8%AA%D9%87%D8%A7