جديد الموقع

احياء أربعينية شهداء مستوصف ميسلون

بتنظيم مشترك من الأحزاب الكردية الخمسة : 1- حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي) 2– الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي) 3– حركة الإصلاح- سوريا 4– حزب اليسار الديمقراطي الكردي في سوريا 5– حزب الوفاق الديمقراطي الكردي السوري.

أقيم يوم الجمعة 10/7/2015م، أربعينية شهداء فاجعة مستوصف ميسلون وذلك في موقع الحادثة أمام مستوصف حي ميسلون، بحضور قيادات ووفود الأحزاب المنظمة وعوائل الشهداء وممثلي الفعاليات السياسية والثقافية والجمعيات المدنية الكردية وعائلة الشهيد طارق صفوك طاهر من شهداء فاجعة المستوصف من الأخوة، من المكون العربي، وبحضور وفد رفيع المستوى من الحزبين الشقيقين :

– الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا

– حزب الاتحاد الديمقراطي PYD، حيث كان لحضورهما واقتراحاتهما البناءة دور بارز في إتمام مراسيم التأبين بشكل لائق وحضاري يليق بشهدائنا الأبرار.

بدأ التأبين بالترحيب بالحضور من قبل الأستاذ نوشين بيجرماني وبمقاطع شعرية مؤثرة دعا الحاضرين لتحية الشهداء عامةً وشهداء فاجعة مستوصف ميسلون خاصةً والوقوف دقيقة صمت على أرواحهم الطاهرة، بعدها أعطى الكلمة للأستاذ إدريس شنكالي لألقاء كلمة الأحزاب المنظمة للأربعينية باللغة الكردية وهذه نصها:

Gelî xwîşk û birayên hêja]] Malbatên pakrewanan

Em bejna xwe li ber cangoriyên şewata navenda tendurustiyê ya taxa Meyselûn ditewînin.

Di bîranîna çilrojiya cangoriya wan de[ em bi dilekî xemgîn wan bibîr tînin, ji malbatên wan re sersaxiyê dixwazin û soz didin ku em layiqî xwîna wan bin û hemû derfetên biratî[ aştî û wekhevî bikin ta ku em bigihin rojeke pîroz ku hemû gelê Kurd û Kurdistanê bibin yek, êş[ kul û derdên xwe bi hev re parve bikin, em hemû hewldanan bikin ku pêşerojeke bi hêvî û daxwaz li ber çavan bibînin û têkoşîn û xebatê ji wê dozê re bikin.

Careke dî[ gelê Kurd rastî bobelateke xemgîn tê û hemû kul û derdên wî dipişkivin di rojeke tarî de li ser bajarê Qamişlo ku bûye sembola berxwedan û serfiraziyê.

Careke dî ku ev xwîna pak û zelal dibe sedema ku me bigihîne hev û têkilî û nerînên me nêzîk bike[ ji ber ku em weke Kurd tim li ser kul û xeman dibûne yek[ hêvî ew e ku berjewendiyên kesayetî yên teng li şûn bihêlin û ber bi hêviyên mezin biçin ji bo serbilindiya gelê me û pêşerojeke asa û aştiyane ji zarokên me re.

Bêguman[ ev bûyer çiqasî giran e li ser dilên me û çendîn me rondik li ser canên van pakrewanan barandin[ lê ta em li xwîna wa xwedî derkevin û soza xwe ya me daye wan pêk bînin[ gerek e em yekrêziya xwe xurtir bikin[ hezkirin û nêzîkbûna xwe kûrtir bikin[ ta em karibin jiyaneke aram û wekhev bijîn[ ew jî wê bibe bersivek ji bo xwîna van pakrewanan û binghek ji bo aştî[ biratî û hevkariya gelê me re[ ji ber ku çendî em bêjin wê cîhan li ser me xemgîn be[ nikarê bigihêje asta ku birîna me bi rengekî zelal bibîne[ û xembariyê li ser wan bike, ji ber birîna me ye û pakrewan jî pakrewanên gelê me ne[ ji bo vê yekê em dubare soza xwe ji wan re nû dikin û bejna xwe li ber canên wan ditewînin.

Sersaxiyê ji malbatên wan re û hemû malbatên pakrewanên Kurd û Kurdistanê re dixwazin.

Bilindî û man ji navên pakrewanên me re]

dilovanî û aramî ji canên wan yên buhiştî re]

Sersaxî ji malbatên pakrewanan re]

Û serkeftin ji doza dadmend ya gelê Kurd re]

Partiyên amadekar ji çilrojiya pakrewanên bobelata nexweşgeha taxa Meyselûn re

            (Partiya Yekît, ya Demuqrat a Kurd li Sûriyê (Yekîtî

            Partiya Demuqratî Kurdî li Sûriyê-Alpartî

            Tevgera Çaksazî- Sûrya

            (Partiya Çep a Demuqrat a Kurd li Sûrya (P]Ç]D]K]S

            Partiya Rêkeftin a Demoqratîk a Kurd li Sûriyê

بعدها القى الأستاذ أياد عبد الكريم كلمة الأحزاب المنظمة باللغة العربية وهذه نصها :

أيتها الأخوات أيها الأخوة :

ببالغ الأسى والحزن نستذكر اليوم شهداء فاجعة مستوصف ميسلون في قامشلو وعيوننا ملأى بالدموع وأفئدتنا مجروحة حتى الصميم , وبمناسبة مرور أربعين يوماً على فراقهم وتخليداً لذكرى أرواحهم وأرواح جميع شهداء الكُرد والحرية والإنسانية نقف بخشوع وإجلال أمام هامات ذويهم ونعاهدهم على الوفاء لأرواحهم , وإنه لشرف عظيم لنا جمعياً أن نجتمع اليوم على ذكراهم فنوحد آهاتنا وحسراتنا لتكون خطوة ذات مصداقية وأساس متين في طريق توحيد صفوفنا كشعب كردي ذاق الأمرين منذ غابر الزمان، مورست بحقه جميع أنواع القهر والإبادة والنكران حتى باتت قضيته لفترة من الزمان ضرباً من الخيال لكن وبجهود جميع الشرفاء من عسكريين وسياسيين ومفكرين والحركة الوطنية السياسية الكردية وأبناء عموم الشعب الكردي والشعوب الصديقة ذات العيش والمصير المشترك استطاعوا أن يصلوا بحاضرنا إلى درجة غير مسبوقة من العالمية وطرح قضيتنا العادلة في جميع المحافل الدولية لتلقى الدعم والمساندة من جميع القوى والهيئات والمجتمعات التواقة للحرية والتعايش الأخوي السلمي وإنسانية الإنسان, إن جرحاً بليغاً كفقدان أهلنا وأحبتنا في يوم أسود يمرعلى مدينتنا قامشلو كفيل أن يجعلنا نُخلد ذكراهم وننقش أسماءهم في تاريخ المآسي الكردية وبأحرف من ذهب لينضموا إلى قافلة الشهداء الذين لن يغيبوا عن ذاكرتنا أبد الدهر وواجب علينا في يوم كهذا أن نجدد عهدنا لهم أن نكون عند حسن ظنهم بنا ونسير على خطاهم ونرسم معاً مستقبلاً يحقق لشعبنا الكردي والكردستاني جميع آماله في وحدة الصف والعيش في أمن واستقرار ومساواة في جميع الحقوق والواجبات ويحمل كل منا من جانبه الواجب الملقى على عاتقه دون تردد أو تذمر ويكون الحب والوفاء هو شعارنا في هذا العمل المشترك ونحاول ايصال شعبنا إلى طموحاته وآماله والتي ظل إلى وقت قريب بعيداً عن بلوغها بسبب الرؤى والمصالح الضيقة التي حاولت العديد من الجهات زرعها في طريق مستقبله من تفضيل للفرد على الكل ووضع المصلحة الشخصية فوق كل الاعتبارات القومية والوطنية .

في مثل هذا اليوم لا يسعنا إلا أن نطلب الرحمة والغفران لشهدائنا الأبرار والصبر والسلوان لذويهم فهو ألمنا قبل أن يكون ألمهم وحزننا جميعاً قبل أن يكون حزنهم , ونقول للعالم أجمع أن الشعب الكردي أقوى من أن تهزه مثل تلك الفواجع وإنه مستمر في نضاله السياسي والاجتماعي والإنساني وصولاً إلى بناء الإنسان والمجتمع الحر والديمقراطي والذي من خلاله يتم ضمان الحقوق المشروعة للشعب الكردي وسيكون ذلك أكبر وفاء لقيم ومبادئ شهدائنا وأعظم تخليد لذكراهم .

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار ، الصبر والسلوان لذوي الشهداء ، النصر لقضية شعبنا الكردي العادلة

قامشلو 10 / 7 /2015

الأحزاب المنظمة لتائبين أربعينية شهداء فاجعة مستوصف ميسلون :

–           حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا / يكيتي/

–           الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا / البارتي /

–           حركة الإصلاح – سوريا

–           حزب اليسار الديمقراطي الكردي في سوريا

–           حزب الوفاق الديمقراطي الكردي السوري

—————————-

كلمة أصدقاء الشهداء القاها الدكتور دارا خالد باللغة العربية وهذه نصها:

الحضور الكريم … مرحباً بكم:

ليس بخاف على أحد طبيعة عمل مستوصف حي ميسلون الذي واصل واجبه الإنساني على مدار أعوام مستمرة من الجهد بمعداته البسيطة وكادره الطبي الذي لم ينأى يومياً عن القيام بواجبه الإنساني تجاه شعبه من أطفال ونساء وكبار السن وبمختلف طوائف ومكونات المجتمع، كرداً وعرباً ومسيحيين، لقد واصل فريق مركزنا الطبي في هذا الحي عمله دون كلل وملل مشكلاً عائلة فريدة من نوعها عائلة أعتادت العيش سوية والعمل معاً من أجل صحة المجتمع وتوعيتها حيث كان مركزنا، مركز ميسلون مثالاً نموذجياً في أداء واجبه الطبي في تلبية الحاجات الصحية للشعب.

إلا إنه وبعد الحدث المفجع إثر نشوب حريق كبير أدى بحياة العديد من رفاقنا بالإضافة إلى عدد من الأطفال والمراجعين. وما حل بالمستوصف من دمار بات عمل المستوصف في حالة شلل تام. والكل على معرفة تامة بمدى حاجة الحي لهذا المركز. لذى نوجه دعوانا للمعنيين والمنظمات الإنسانية في هذا البلد للقيام سويةً بإعادة الروح لمركزنا الذي كان سنداً للكثير من العوائل الفقيرة والعمل معاً للحيلولة دون توقف المركز عن عمله قدر المستطاع وكذلك ندعو الجهات المعنية بفتح تحقيق عن أسباب الحادثة التي أفجعت العديد من العوائل ودعوتنا هذه ليست من باب الاتهام بل للحد من وقوع أخطاء كارثية متشابهة.

الحضور الكريم: نحن هنا اليوم لنتذكر شهداءنا في أربعينيتهم وننحني لهم إجلالاً ووقاراً فلقد فقد 25 شخصاً حياتهم في هذا المستوصف معظمهم من الكوادر الطبية …

اما كلمة عوائل الشهداء ألقاها الأخ مصطفى بالنيابة عنهم وهذه نصها:

بسم الله الرحمن الرحيم

“ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون” صدق الله العظيم.

أيها الأخوة ..أيتها الأخوات

باسمي وباسم عوائل الشهداء الذين قضوا في فاجعة مستوصف ميسلون نرحب بكم. كم يسرنا ويخفف علينا آلامنا أن نجد حشداً جماهيرياً من شعبنا الكردي أن يقف هنا بجانبنا ويستذكر معنا إحياء أربعينية شهداء رحلوا عنا في غمضة عين وجعلوا من مدينة قامشلو مدينة حزينة بكل معنى الكلمة، ففي 31/5/2015م، حيث إلتهم نار شبت في مستوصف ميسلون الصحي وحصدت أرواح كوكبة من خيرة أبناء شعبنا وكوادرنا . لقد فقد كل منا واحداً من أفراد أسرته فمنهم من فقدوا أمه ومنهم من فقد زوجته وولده أو أختاً أو بنتاً أو قريباً منهم، وما هذا إلا تعبير عن تماسك المجتمع الكردي فكانوا جميعاً يقدمون إلى جانب عملهم الصحي خدمة لأبناء شعبهم وكانت تمتلك بجد كتلة من الحيوية والنشاط وتشهد على ذلك أبناء المنطقة عموماً نتيجة التعامل معهم بشكل مباشر. وبفقدانهم نكون قد خسرنا وخسرتم جميعاً أبناءً كنا بأمس الحاجة إليهم في مثل هذه الأوقات العصيبة التي تمر بها منطقتنا والتي تتعرض إلى القتل والتدمير والتهجير القسري والهروب من شبح الموت والفقر ونحن على يقين تام بأنهم شهداء لشعبهم وإلتحقوا بقافلة الشهداء التي تسير دون توقف من الذين سبقهم من سينما عامودا وسجن الحسكة وليلة نوروز 2015م، وغيرهم من الذين حصدهم نار الغدر والقدر ونحن بدورنا ندين ونستنكر جميع هذه الأعمال التي تقوم بها يد الغدر والخيانة، لقد رحلوا عنا بجسدهم ولكن بعاهد الله ونعاهدهم بأن يبقوا أحياءاً في نفوسنا وضمائرنا ونطلب من الله عز وجل بأن تسير قافلة شعبنا إلى بر الأمان وأن ينال حقه كاملاً إسوةً بباقي شعوب المنطقة ليعيش حراً كريماً على أرضه، وفي الختام نشكر كل من ساهم في إحياء هذه الذكرى الأليمة للشهداء الرحمة ولنا ولكم ولذويهم الصبر والسلوان. وشكراً

هذا وقد تلقى التأبين برقيات المؤاساة من الجهات التالية: – إتحاد النساء الكرد في سوريا. – جمعية آفرين. – منظمة المرأة لحزب اليسار الديمقراطي الكردي في سوريا. – منظمة ألمانيا لحركة الإصلاح-سوريا. – لجنة العلاقات العامة لحزب الإتحاد الديمقراطي PYD. – منظمة أوربا للحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي). – فرع شمال وجنوب المانيا لحزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي). – هيئة تحرير مجلة برس وجريدة نوروز. – منظمة حقوق الانسان في قامشلو. – مؤسسة تعليم وحماية اللغة الكردية في سوريا. – منتدى كمال درويش. – صحيفة بوير بريس. – منظمة المرأة في حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي). – حزب الإتحاد الديمقراطي PYD.

وبذلك أختتمت الأربعينية وتم توزيع نص الكلمتين العربية والكردية على الحضور، بالاضافة إلى توزيع العدد الذي حمل صور الشهداء من صحيفة بوير من قبل بعض العاملين فيها.

أخيراً ننشر أسماء شهداء الفاجعة وهم : 1- ياسمين محمود سليمان 34 سنة. 2- حسن رياض سليمان 9 سنوات. 3- مريم شكيب عثمان سنة واربع أشهر. 4- أميرة خضر 29 سنة. 5- كولزار عكو 25 سنة. 6- كانيوار عامر رشو سنة واحدة. 7- فيان عبد الغني سليمان 19 سنة. 8- سيفدي عامر رشو سنتين. 9- جيهان فرحان عمر 25 سنة. 10 الدكتورة غفران مولود المغربي 51 سنة. 11- سناء ياسين إبراهيم 28 سنة. 12- أولفان سليمان سنة واحدة. 13- هيفي محمد سعيد سليمان 38 سنة . 14- وضحة محمد نزير حسين “جوهرة” 33 سنة. 15- شهميران أمين حسين 42 سنة. 16- جيهان خلو يوسف 38 سنة. 17- نيهاد عدنان عبدو 28 سنة. 18- طارق زاهر. 19- زوزان أحمد حسو 30 سنة.

10/7/2015م

اعلام منظمة قامشلو

لحزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي)

1 2 3 5 7 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20