جديد الموقع

إبراهيم كابان : أردوغان يصارع الموت أمام حكمة سيد أوجلان وقيادة قنديل .. / قراءة سياسية /

إبراهيم كابان : أردوغان يصارع الموت أمام حكمة سيد أوجلان وقيادة قنديل  .. / قراءة سياسية /

 

ما يدور في شمال كوردستان وتركيا يثير تساؤلات كثيرة هذه الأيام ، لا سيما الانفصام الخطابي لساسة الأتراك تبعث الشك والريبة إلى الأذهان حيال تعاملهم مع الحدث في كوباني بوجوه عدة سواء داخلية أو خارجية .

في الوقت الذي يطلق ساسة الأتراك عملية السلام ليلاً ونهاراً على الوسائل الإعلامية يتحدثون بنفس الوقت عن استمرارهم في الحرب ضد ب ك ك ويطالبون المجتمع الدولي والتحالف بمحاربة ب ك ك كما الداعش ..

كما إنهم يدعمون الداعش في حربها ضد الكورد بشمال سوريا وفي نفس الوقت يسمحون للقوات البيشمركه المرور بتركيا والانضمام إلى القوات الكوردية ي ب ك لتحرير كوباني من الداعش . وفي الوقت الذي يطلق أردوغان حرباً كلامياً ضد أمريكا وأوروبا بدعمهم قيام كيان كوردي في شمال سوريا ، يتحدث عن عملية السلام مع حزب العمال ويطلق عملية محاربة الداعش ..

لا بد إن ساسة الأتراك يعانون جنوناً سياسياً وسوء تصرف وتحرك ، وجيوسياسياً إن دل ذلك على شيء فيدل على الإرتباك التركي حيال ما يحدث في المنطقة ، لأن عملية محاربة الداعش أصبحت مسألة دولية غربية أمريكية وإضعافه يعني كسب مزيد من الأرض والمصالح في جنوب كوردستان وغربها على يد الأكراد لاسيما العلاقة الكوردية – الكوردية الخاصة والمتحصنة والمتطورة في الكواليس بين قنديل وهولير ..

التواصل الكوردي الغربي الأمريكي أصبح واضحاً لدول المنطقة ومنها تركيا وإيران العدوان اللدودان للكورد بعض إضعاف النظام السوري والعراقي ، وأي عملية تجري ضد الكورد في المنطقة سواء من خلال ظهور عصابات متطرفة وغيرها فإن الغرب بات يدرك تماماً من يقف وراءئها بشكل مباشر . والأتراك يدركون إن حزب العمال الكوردستاني والسيد أوجلان يملكان كاريزمة جيدة في خلق العلاقات لأن المنظومة الفكرية والتنظيمية في ب ك ك برغماتية إلى درجة متطورة يستطيع توليف تحركه وفق الحاجة والمقتضيات الكوردية والحدث ، ويدرك سلطة أردوغان إن ب ك ك يملك ذاك العصا السحري فكرياً ومعنوياً لأن يكون أكثر قرباً من الغرب ، لاسيما وإن الدول الغربية تبحث عن شركاء علمانيين وليس ذو اتجاه إسلامسياسي مفتعل كما هي الحال في تركيا أردوغان ..

نعم إن الحزب العمال الكوردستاني هو حزب برماتيكي وكأفضل حالة متطورة عن الماركسية ، وثبت خلال السنين الأخيرة على إنه يتجدد روحه النضالي ذاتياً ودون أن يستمد قوته وإرادته وعزيمته وقدرته من أية قوة أخرى مما أصبحت كتلة تنظيمية وفكرية عملية وموضوعية في المنطقة ككل ..

والتطورات الحاصلة في المنطقة تنصب جميعها لصالح القضية الكوردية لأن المنطقة مقبلة على تغييرات جديدة ومنها جغرافية أيضاً وهي بطبيعتها لصالح الشعب الكوردي ـ فأي تقسيم تشهدها المنطقة المستفيد الأول والأخير هو الشعب الكوردي الذي أتعبه الظلم والتقسيم خلال قرن كامل ، ومن الطبيعي إن الدول الداعمة والقيادة لمشروع إعادة سايكس بيكو وفق مصالحها ستتجه نحو الكيان الأكثر قوة واقتصادا مستخرجاً من التقسيم ويعني ذلك بعد عشرات السنين ستكون الدولة الأكثر حضارية وفكراً واقتصادا هم الكورد وكوردستان إحدى مفرزات التقسيم الجاري والذي سيطول سنوات كما هو واضح في الأفق ، ويدرك الأتراك ذلك تماماً ولم يبقى لهم أوراق سوى افتعال مشاكل وحروب وكيانات إرهابية حتى تكون تهديداً للمشروع القادم في المنطقة من قبل الغرب والأمريكيين وحتى الروس التي تصارع هذه الأيام مع داخلها الاقتصادي السيئ ..

وإن كان الروس يدركون ذلك ويحاولون أيضاً أن يكون لهم موطأ قدم في التقسيمات الجارية فإن تركيا ستكون الخاسر الأكبر من بين الدول المنطقة لأنها ستضعف كثيراً وستفقد الكثير من الأراضي والثروات لا سيما الموجودة في جنوب شرق البلاد والتي لها بعد إقتصادي إستراتيجي طويل كما يفكر الغرب ..

لهذا طيب أردوغان ونظامه يصارعون الموت مدركين تماماً إن السيناريو الجاري لن ينتهي دون أن يقسم تركيا إلى دول جديدة ، وانطلاقا من هذا يعاركون ويظهرون أوراقهم لوقف المشروع ووضع أنفسهم بين الدول التي ربما ترغب بها أوروبا من جديد ..

وتكمن هنا حكمة قائد الشعب الكوردي عبد الله أوجلان وقيادة قنديل وأذرعها في المنطقة مضمون هذا السيناريو ويتحركون وفقه وبشكل ذكي جداً انطلاقا من مبدأً تكريس : وحدة الصف الكوردي .. إعطاء المجال السياسي والتحرك والعلاقات للرئيس مسعود البارزاني وقيادة الإقليم … خلق الأرضية المناسبة لكيان كوردي في شمال سوريا .. تهيئة الأرضية القوية في شمال كوردستان وتركيا للتحرك في الوقت المناسب .. دعم جنوب كوردستان بالكريلا وتحرير المناطق المتنازع عليها وسد الذائع كافة ..
واستخلاصا للقراءة السياسية : أعتقد إن تركيا في طريقها نحو التفكك ولن يطول ذلك كثيراً ..
فقيادة حزب العمال الكوردستاني تدرك كل ألاعيب السلطتين العسكرية والأردوغانية في البلاد ، وتحركات الحزب ذكية جداً في هذا الاتجاه والمرحلة ، ولم يعد الأتراك يسيطرون على داخلهم وعلى الجماهير العريضة الكوردية التي تقف وتتحرك بإشارة من قنديل وقائد الشعب الكوردي ..
القراءة المنطقية في الحدث التركي يؤكد لنا إنه سيكون هناك تطورات قوية جداً في تركيا ومنها تبلور الأرضية عملياً لإقليم كوردي في جنوب شرق تركيا قريباً
في الوقت الذي يقود السيد أوجلان عملية السلام في معتقله فإن قيادة القنديل تقود معارك تحرير كوردستان في الأجزاء الأربعة وبشكل ذكي جداً ..

 

 

إبراهيم كابان / الكاتب والمعارض الكوردي

https://www.facebook.com/kabanmustefa2014

https://www.facebook.com/ibrahim.m.kaban

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*