جديد الموقع

الكورد وداعش …….. المحامي : علي عبد الله كولو

الكورد وداعش

المناطق الكوردية في سوريا . كوردستان الغربية . ( الحسكة .عفرين . كوباني ) منذ شهور تتعرض لهجوم عنيف من قبل داعش وتعاني من حصار ظالم عليها هذا الهجوم والحصار يعاني منهما الشعب في هذه المناطق ويتسببان بهجرة كبيرة بإتجاه تركيا والعراق وأوربا وهدف داعش هو السيطرة على هذه المناطق لأن عفرين وكوباني قريبتان من حلب وداعش قوية في هذه المحافظة كذلك كلتا المنطقتان قريبتان من الحدود التركية وخاصةً بعد التحالف الدولي الذي أٌعلن ضد داعش فتريد هذه الأخيرة فتح بوابات إضافية لها أما محافظة الحسكة فلأنها غنية بالنفط و تقع على الحدود التركية والعراقية التي استولت داعش على مناطق عديدة فيها بهذا الشكل مشروع الدولة الاسلامية في العراق والشام يتحقق ولو جزئياً ولأجل تحقيق هذا المشروع تتبع داعش كافة الأساليب فمن ناحية تستخدم كافة الأسلحة الثقيلة من دبابات وغيرها في هجومها هذا وبخاصة بعد جلبها لأسلحة كثيرة من الموصل وإدخالها الى سوريا ومن ناحية أخرى تٌفهم عناصرها بأن الكورد كفار وضد الدين الإسلامي بالرغم من أن غالبية الكورد في سوريا مسلمين من الطائفة السنية ولكنهم غير متشددين دينياً ويطالبون بدولة مدنية تحفظ حقوق الجميع والمجلسان الكورديان ( المجلس الوطني الكوردي ومجلس شعب روج آفا ) لا يقبلون داعش بالرغم من أن قوات الحماية الشعبية وهي الجناح العسكري لحزب الإتحاد الديمقراطي تقاتل داعش لوحدها كون المجلسان بينهما خلافات كبيرة وأختلاف في الرؤى وأن قوات الحماية الشعبية لا تقبل بقوة غيرها على الأرض والخلاصة أن داعش لن تنتصر في المناطق الكوردية وسيتم دحرها كونها تفتقد الحاضنة الشعبية في هذه المناطق وبهجومها يتوحد كل الكورد ضدها كما أن داعش مرفوضة دولياً وهناك تحالف دولي ضدها .
المحامي : علي عبد الله كولو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*