جديد الموقع

مفارز شيوعية بطلة تجبر مسلحي داعش على الهروب وتقتل العشرات منهم

شه مال عادل سليم
مع اقتراب الارهاب والارهابيين القتلة من تنظيم الدولة الاسلامية ـ داعش سابقأ ـ من تدنيس ارضنا واستهداف ابناء شعبنا لم يقفوا ( فدائيي ) بيشمركة الحزب الشيوعي العراقي والكردستاني الابطال متفرجين , بل مع اجتياح مناطق عديدة من التي اجتاحه التظيم الدولة الاسلامية , هبوا الشيوعيين كعادتهم إلى حمل السلاح والذهاب الى الجبهات القتال في جميع المحاور دفاعأ عن شعبهم وجماهيرهم وشكلوا مفارز بارتيزانية ضاربة عديدة بالتنسيق مع القوات الحكومية وقوات البيشمركة في اقليم كردستان ….
و أجبرت تلك المفارز الشيوعية البطلة رغم بساطة أسلحتهم و تجهيزاتهم ، مسلحي تنظيم “داعش” على الهروب من منطقة ( مخمور وكوير ) وتمكنت من قتل العشرات منهم و توجيه ضربات موجعة لهم عن طريق تنفيذهم لمناورات ناجحة , حيث شنت تلك المفارز الشيوعية هجوما مباغتا على عصابات داعش الإرهابية بمنطقة كوير ومخمور واجبروا مسلحي التنظيم على الهروب مخلفين وراءهم عشرات القتلى , ولا تزال عمليات تلك المفارز الشيوعية مستمرة لمقاتلة تنظيم الدولة الاسلامية وفي جميع المحاور .
نعم …. ان تعاون فدائيي الحزب الشيوعي العراقي والكردستاني مع قوات بيشمركة كردستان أثمر عن تحرير مناطق عديدة من براثن الارهابيين القتلة على سبيل المثال ( مخمور ,كوير جلولاء ,قرقوش ,برطلة وبعشيقة ) ….
والجدير بالذكر ان المفارز الشيوعية كانت يقودها كوادر من قيادة الحزب الشيوعي الكردستاني ومنهم ( زيره كمال و واحمد شيرواني وحمه رشيد قره داغي وابو دلشاد وماموستا ره وه ند ) الذي صرح وقال قبل التحاقة بجبهة القتال في محمور مخمور : ( سوف ندافع عن هذا الوطن حتى اخر قطرة من دمنا وبكل مانملك ولن نسمح لأي كائن من كان المساس باراضينا المقدسة ) ….
ففي يوم7 ـ 8 اب دخلت مفرزة الحزب الشيوعي الكردستاني في معارك عنيفية مع تنظيم الدولة الاسلامية في محور ( كوير ـ مخمور وجبل قرجوغ ) بقيادة الرفاق (زيره ك كمال وماموستا ره وه ند واحمد شيرواني ) واخرين من اعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية .للحزب الشيوعي الكردستاني …. ودافعوا ببسالة شيوعية عن تلك المناطق المغدورة ـ ولقنوا درسأ قاسيأ لمقاتلي داعش ….
كما دخلت المفارز الشيوعية جنبأ الى جنب قوات البيشمركة في مواجهة المسلحين داخل الاحياء السكنية في قضاء جلولاء شمال شرقي ديالى، ، بعد ان سيطر التنظيم على اجزاء واسعة من المدينة التي شهدت نزوحاً للسكان.
كما التقينا في اربيل بالنصير البطل( ابو حياة ) وهو ابن الشهيد الشيوعي الذي قدم حياته من اجل الوطن والشعب ـ وهو من قدامى المحاربين الشيوعيين الذين قارعوا اشرس نظام دكتاتوري بعثي همجي , التقينا به وكان متحمسأ للقتال والتحاق برفاقة في محور مخمور , وفعلا بعد اتصالات عديدة مع النصير ( حمة رشيد قرداغي) التحق برفاقه كبيشمركة في محور كوير ـ مخمور … والتقينا ايضا بمتطوعين اخرين من ابناء الشهداء والعوائل الشيوعية الذين لبوا لنداء الحزب والوطن لمقاتلة الارهابيين القتلة ….
و لا بأس هنا أن ننتهز هذه الفرصة ,ونقول بان يجب على حكومة الاقليم ان تقوم بتوحيد قوات البيشمركة وجعلها قوة موحدة تحت تصرف حكومة الإقليم, وان ترفع مستواهم المعيشي ليتناسب مع حجم عملهم وتضحياتهم السخية من اجل الوطن والشعب , حينها سيكون للإقليم جيش موحد يتم تجهيزه وتدريبه بأفضل المعدات للدفاع عن حدود كردستان…!
وكما نطالب مرة اخرى وبالحاح وزارة البيشمركة في إقليم كردستان بتزويد مفارز الحزب الشيوعي الكردستاني بالاسلحة المتطورة لمقاتلة الارهابيين ومهاجمة اوكارهم, و تسجيل فوج خاص بهم ضمن وزارة البيشمركة في اقليم كردستان وتدريبهم وثم تجهيزهم باحدث الاسلحة كقوة مسلحة مخلصة اثبتوا من جديد بانهم جنودا اوفياء لخدمة شعبهم ووطنهم …..
اخيرأ اقول …. ان جبال وسفوح ووديان كردستان تشهد على شجاعة الشيوعيين ووفائهم لمبادتهم من اجل حرية الوطن وسعادة ابناءهم , فهم قارعوا اشرس نظام دكتاتوري بعثي وحافظوا على شعلة الثورة و قدموا التضحيات الجسام والدماء السخية من اجل تحقيق حلمهم الذي طال انتظاره ,حلم الديمقراطية والحرية والعدالة الاجتماعية .
نعم …ان تضحيات الشيوعيين البواسل ـ لاتزال مستمرة لطرد تنظيم الدولة الاسلامية (داعش سابقأ ) والقضاء على اوكاره العفنة .
فتحية لبيشمركة وفدائيي الحزب الشيوعي العراقي والكردستاني ,الذين اثبتوا لانفسهم وللجميع وعن جدارة تامة بانهم على استعداد دومأ للدفاع عن الوطن والشعب مهما كلفهم الامر و سيظلون كما هو العهد بهم دوماً جنوداً أوفياء مخلصين لوطنهم وشعبهم ….
تحية لكل فدائي ( بيشمركة ) دافع ولايزال يدافع عن ارضه وشعبه وكرامته دون خوف حتى فى أشد الأوقات وأصعبها ….
ننحني إجلالاً وإكباراً أمام عظمة شهدائنا شهداء مقاومة شنكال وبرطلة والقوش وتلعفر ومخمور وكوير وسعدية وباقرتة وكركوك وزمار وجلولاء ومناطق كثيرة اخرى …
تحية إلى أرواح الشهداء الابرار , شهداء الحرية والكرامة الذين ضحوا بأرواحهم خلال تصديهم للإرهابيين القتلة …
كما نتمنى الشفاء العاجل للجرحى والمصابين، والحرية القريبة للأسرى …..
النصر لنا والخزي والعار للجهلة القتلة الارهابيين .

23 اب
اربيل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*