جديد الموقع

بيان إلى الرأي العام والمنظمّات الإعلامية والحقوقيّة المختصّة

في سابقة لم يشرإليها منذ انطلاق الثّورة السّورية في 15-آذار-2011، وهي عودة سياسة حجب المواقع الالكترونيّة، التي تهتمّ بالشأن العام السّوري، وبمقاربة تختلف عن مقاربة النّظام لأحوال النّاس وحقوقهم المدنيّة والسياسيّة.
تلقّى مركز “برجاف” للحريّات والإعلام عدداً من الشكاوى، يفيد بأنّ “برجاف” www.bercav.com قد تمّ حجبهُ في المناطق التي يسيطر عليها النّظام، أي في العمق السّوري، ما يعني أنّ النّظام يحجبُ عن ناسنا ومتابعينا ما نقدّمه من مواد، تعكس غالباً حال النّاس وشؤونهم وشجونهم، دون إثارة مَشكل أو تشويه للحقائق، أو انحياز للعنف.
ونحنُ، كأسرة “برجاف”، ومنذ أنْ أطلقنا موقعنا الالكتروني www.bercav.com في بداية هذا العام، أي 2014م، حيث كنّا قبل ذلك نصدرُ جريدة أسبوعية، إنْ أتاحت لنا الظروف ذلك، كنّا حريصين على أنْ نكون إلى جانب حقوق النّاس في العيش الكريم، ونشرِ المواد التي تنبذ العنف، وبلورةِ صيغةٍ للتعايش المشترك بين المكوّنات السّورية السّياسية والمعيشية.
ونأسفّ، ونحنُ ننقل إلى الرأي العام والمنظّمات المختصة، وبعد هذه السنوات من الثّورة، والتي كانت علامة فارقة، على أنّ النّظام لا يستهتر بحقوق الناس وبعيشهم وبكرامتهم فحسبْ، إنّما يضع النّاس في سجنه الكبير، ويحجب عن النّاس التواصل مع المنابر، التي تنشرُ الخبرَ الحقيقيّ والدقيق، دونَ اللجوء إلى تزييف الحقائق وإثارة النعرات الطائفيّة.
إنّنا، وفي الوقت الذي نشجب هذه السياسة، التي باتت ممجوجة ومقيتة، نطالب الجهات والمنظّمات، التي تهتمّ بالإعلام وحريته، أنْ تكون في صورة ما يحدث على مستوى حرية الإعلام على أقل تقدير، ونعتذر لقرّائنا ومتابعينا في عمق الوطن السوري عن افتقارنا لقوة؛ لفرض حريّة الرأي على الواقع المستبد هذا.
فاروق حجّي مصطفى
رئيس مركز “برجاف” للحريّات والإعلام، ورئيس تحرير الموقع والجريدة الورقيّة
حلب
الأربعاء، ٢٣ يوليو/ تموز ٢٠١٤

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*