جديد الموقع

ولاء بعض الساسة في العراق لفكر البعث الداعشي محمود الوندي

21
منذ إستيلاء بعض الاحزاب على السلطة السياسية في العراق بعد سقوط نظام البعث ، أظهروا البعثيين والذين لا يخفون تعاطفهم مع أفكار البعث , بثوب جديد يجعل من الدين سُلَّم تسلق له ليواصل من خلال تبني الطائفية ، ونشر سمومه الفكرية بمظهر المدافع عن المكون الطائفي في العراقي ، ويعملون على ترسيخ الصراعات السياسية بين أطراف السلطة .
ليعودوا مرة اخرى إلى الساحة السياسية العراقية دون ان ينبسوا ببنت شفة حول سيئات وجرائم حزبهم , ويأخذون طرقاً جديدة لتحقيق اهدافهم من خلال استغلالهم طبيعة الحكم الجديد في العراق من ضمن العملية السياسية التي تسمح لهم بذلك .
تلك الاحزاب الحاكمة, لم يكن بمستطاعها , التخلي عن كوادر البعث بحجة نقص الكادر العراقي المؤهل لقيادة مؤسسات الدولة وبالاخص المؤسسات الامنية , أوكلت لهم مفاصل هامة من مفاصل الاجهزة الامنية , وأخطر ما إعادة العشرات ، وربما المئات من ضباط الجيش والاجهزة الامنية السابقة الى الخدمة , بحجة تخليهم عن حزب البعث وسياساته الرعناء فاصبحوا من التوابين .
حيث نشاهد نتائجها تلك الأخطاء ، هدر الثروات ، وأغراق البلاد في حمى الصراع الطائفي والعرقي . لأن هولاء أسلموا ولم يؤمنوا بديمقراطية العراق وفكروا ان يخربوا العملية السياسية الجديدة من الداخل ، كما فعل أبو سفيان وابنه معاوية والمئات من أمثاله . أسلموا دون إيمان ، ليخربوا الدين من داخله .
فيْ ظل تصاعد الازمات الامنية في العراق ، وتمدد الإرهاب وسريانه في الجسد العراقي ، وسيطرة العصابات الاجرامية على مساحات واسعة من أراضيه وأحتلال الموصل تحديداً , لا شك أن المسؤولية الأولى تقع على عاتق السياسيين المتصارعين على الكرسي والمنصب طوال العقد الماضي . والى جانب الفساد الإداري والمالي المنتشر في جميع مؤسسات الدولة وهياكلها .
استغلوا البعثيون الذين يختبأون اليوم خلف واجهة العملية السياسية ومن خلال بعض الاحزاب الاسلامية هذه الأزمات لبث سموهم بإتجاه الكورد وبالتصريحات الكاذبة والملفقة غير الدقيقة وغير صحيحة ومنافية للحقيقة والواقع حول الاحداث الجارية على الارض الواقع في المحافظات الغربية واصفة للكورد بـ”رعايتها للإرهاب” ، معبرين عن ذلك كله من خلال الفضائيات التي تستضيفهم دوماً . التي تحولت الى ما يشبه المسلسلات التلفزيونية اليومية . هذه الاتهامات تضلل وتربك الوضع الامني وتعطي انعكاسات وتداعيات سلبية بما يخدم مصالح معادية للشعب والوطن .
هولاء هم أنفسهم ينظرون الى الكورد بنفس الروح العنصرية والتعالي الشوفيني ، برغم تغير الحزب وتبديل الملابس من زيتونية الى عمائم من ماجدات الى لبس الحجاب , لكن ما بالقلب من سواد لا تنظفه أطنان كل منظفات الكون .
ليس من العدل القاء اللوم على الطرف الآخر هم سبب انهيار عشرات الالاف من ابناء القوات المسلحة العراقية الذين هربوا من ساحة المعركة وتاركين سلاحهم ، ومن الضروري ان تلقى اللوم على القادة العسكريين الذين تخاذلوا بتأدية واجبهم في ساحات القتال ضد جرذان داعش بعد أن تخلوا عن أسلحتهم في ساحة المعركة وإحالتهم إلى القضاء حفاظا على سلامة العملية السياسية ، ويجب اللوم للذين وضعوا هذه القوات في هذه المناصب الرفيعة .
مع الأسف بعض المسؤولين والقيادات السياسية ، بدلا من التفكير في حلول للازمة التي يمر بها البلد بشكل يضمن تهدئة وتطبيع الاوضاع بين المكونات العراقية المختلفة وردم الهوة التي حدثت بين هذه المكونات . فإنهم أطلقوا العنان للبعثيين السابقين والاسلاميين حاليين ، بحيث يطلقون التصريحات الشوفينية المليئة بالحقد والكراهية تجاه الكورد ويحملونهم جزءا من هذه المشاكل والازمات وفي إثارة المجتمع الشيعي ضد الكورد حفاظاً على ماء وجهه لسياسة الحكومة الفاشلة وتبرير الفشل الذريع للمؤسسة العسكرية وخذلانها امام مسلحي داعش ، تصبح هذه الاصوات الشاذة تهديدا للتعايش والتآلف بين الشريحتين المتأخين , برغم ان قوات البيشمركة الكوردية يتصدت حاليا لهذا الزحف الداعشي المخيف , وهو ما جعل مقاتلي داعش يتراجعون إلى الخلف أمام ضربات قوات البيشمركة . لان أكثر العمليات “مسلحي داعش وجماعة الأخرى المسلحة غالبا ما تكون على أطراف المدن الكوردية ومنها محافظة كركوك وقضاء خانقين وأطراف مدينة طوزخورماتو .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*