جديد الموقع

دولة كوردية وشيكة في الشرق الأوسط

كشف رئيس معهد الشرق الاوسط للدراسات الاستراتيجية اليوم الجمعة، خلال مشاركته في برنامج التحليل الذي تذيعه NNA، أن العراق في الواقع مقسم الى ثلاث دول في الوقت الراهن، وأنهارت العملية السياسية فيه، وان الكورد كانوا بإنتظار فرصة والتي اتت بقدوم داعش.

وقال الدكتور دلاور علاء الدين رئيس معهد الشرق الاوسط للدراسات الاستراتيجية “واقعيا من المحال أن تملك بغداد في الظروف الراهنة سلطة على المثلث السني وإقليم كوردستان، وفي حال وافقت القوى الدولية والإقليمية فإنه سيتم تقسيم العراق الى ثلاث دول، لكن مازال من المبكر الحديث عن هذه الخطوة”.

وحول تقبل الكورد لفكرة تقسم العراق قال علاء الدين” الكورد ينظر نظرة ايجابية لهذه الخطوة ويأمل فرصة تاريخية”.

وحول الاستفتاء في كركوك والمناطق الكوردستانية خارج إدارة إقليم كوردستان، افاد الدكتور دلاور علاء الدين أن هذه المسألة تحمل الجانب النفسي والمعنوي وليست لها اية جوانب قانونية ودستورية ومع أن الكورد سوف يحصلون على الاغلبية في الاستفتاء، لكن بدون الامم المتحدة ودول الجوار فإن القوى الدولية ليست مستعدة للإعتراف بالإستفتاء المذكور.

وحول استراتيجة كركوك في خارطة التنظيم الارهابي (داعش)، اكد رئيس معهد الشرق الاوسط للدراسات الاستراتيجية، أن هذا التنظيم ليس له عمق في تلك المناطق كما انه ليس لهم حاضنة شعبية في كركوك ايضا، وان الكورد لا يحبذون وجود تنظيم داعش في جغرافيته، لأن اي وجود لهم سوف يؤدي الى مشاكل مستقبلية حول النفط والارض والوطن والجوانب الاجتماعية.

في الوقت ذاته كشف الدكتور دلاور علاء الدين أن تأسيس الدولة الكوردية في الشرق الأوسط باتت وشيكة، والنفط عامل قوي لإعلان تلك الدولة .

NNA

21

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*