جديد الموقع

تحريك ملف عامودا وعدم الاكتراث بالضوابط والقوانين الأمنية هو بمثابة اللعب بالنار

تحريك ملف عامودا وعدم الاكتراث بالضوابط والقوانين الأمنية هو بمثابة اللعب بالنار

ناشدت الإدارة العامة لقوات آساييش روجآفا اليوم السبت كل الأطراف المعنية وأصحاب المسؤولية على ضرورة التقيد بالأطر الأمنية ومنها ضرورة الحصول على الترخيص المطلوب لأجل أي تظاهرة أو احتشاد وذلك حرصاً على أمن التجمعات الجماهيرية وعرقلة محاولات الفتنة التي قد تحصل.

هذا وقد أوضحت الإدارة العامة لقوات آساييش روجآفا في بيان لها “انه في ظل الظروف المعاشة في روجآفا والتطورات التي تعيشها المنطقة عموماً خاصةً احتلال داعش لمدينة الموصل والمخاطر التي تشكلها هذه المنظمة الإرهابية على بعض مناطق جنوب كردستان وروجآفا على حد سواء، يحتاج الشعب الكردي وكل الشعوب التي تعيش في هذه الجغرافيا في هذا اليوم إلى المزيد من التوحدَ وتمتين الصفوف وتبني موقف واحد في مواجهة الأعداء ولا سيما القوى الإرهابية منها”.

وأشار البيان الى اقتراب الذكرى السنوية الأولى للأحداث المؤلمة التي شهدتها مدينة عامودا بتاريخ 27/6/2014 في الوقت الذي تعيش المنطقة آلام ومخاضات عميقة ضمن ثورة الحرية في روجآفا والثورة السورية. منوها الى وجود أطراف أرادت وما تزال تريد استخدام هذه الحادثة واستغلال دماء الضحايا لغايات ومصالح حزبية ضيقة غير آبهة بوحدة الصف الكردي أو استقرار المنطقة واستقرار مدينة عامودا على وجه الخصوص .

وناشد البيان كل الأطراف المعنية وأصحاب المسؤولية على ضرورة التقيد بالأطر الأمنية ومنها ضرورة الحصول على الترخيص المطلوب لأجل أي تظاهرة أو احتشاد وذلك حرصاً على أمن التجمعات الجماهيرية وعرقلة محاولات الفتنة التي قد تحصل، إن تحريك ملف عامودا وعدم الاكتراث بالضوابط والقوانين الأمنية هو بمثابة اللعب بالنار وفتح الأبواب أمام حدوث مشاكل لن يستطيع أحد تحمل مسؤولية عواقبها .

وتابع البيان مناديا جميع الأطراف الكردية إلى إبداء حسن النوايا المطلوبة والعمل بالمسؤولية التاريخية للمحافظة على أمن واستقرار عامودا صاحبة الروح الوطنية وميراث المقاومة مشيرا إن الحصول على الترخيص المطلوب للقيام بالتظاهرات والحشودات الجماهيرية من المؤسسات والهيئات المعنية ضمن الإدارة الذاتية الديمقراطية هي ظاهرة حضارية وضمانة حماية تلك التحشدات والتظاهرات ، وهي الطريق الأنسب لتقوم قوات الآساييش بلعب دورها في المحافظة على أمن المتظاهرين.

شبكة ولاتي21

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*